تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حاكم بورتوريكو يعلن أنه سيستقيل قريبا بعد تظاهرات حاشدة

إعلان

سان خوان (أ ف ب) - أعلن حاكم بورتوريكو ريكاردو روسيو الأربعاء أنه سيستقيل مطلع الشهر المقبل بعد أسبوعين من التظاهرات الحاشدة بسبب رسائل نصية مهينة تسخر من النساء والمثليين وضحايا الإعصار ماريا، تبادلها مع آخرين.

ولدى الإعلان عن الاستقالة علت الهتافات بين المتظاهرين الذين احتشدوا في الشوارع القريبة من قصره مطلقين الأسهم النارية وملوحين بأعلام بورتوريكو.

وقال روسيو في تسجيل فيديو بثته الحكومة "اليوم أعلن لكم أنني سأستقيل من منصب الحاكم اعتبارا من الجمعة 02 آب/أغسطس عند الساعة 17,00".

وبدأت التظاهرات المطالبة باستقالته في 13 تموز/يوليو عقب نشر مركز الصحافة الاستقصائية 889 صفحة من رسائل الدردشة النصية على تطبيق تلغرام المشفر، انتقد فيها روسيو و11 رجلا آخرين من إدارته، مسؤولين وسياسيين وصحافيين.

وقال في التسجيل "أنا على ثقة من أن بورتوريكو ستبقى متكاتفة وتمضي قدما كما فعلت دوما". وأضاف "آمل أن يكون هذا القرار دعوة للمصالحة بين المواطنين".

وأوضح إنه توصل للقرار آخذا في الاعتبار الاتهامات ضده وبعد مناقشته الأمر مع عائلته.

وكان البورتوريكيون احتشدوا أمام بوابات مقر الحاكم، المعروف بقصر فورتاليزا في سان خوان، قبيل بث إعلان الاستقالة.

وقال الموسيقي المعروف رينيه بيريز لقناة تيليموندو الإخبارية الناطقة بالاسبانية قبيل بث الإعلان "الجميع يشعر بأنه تعرض للخديعة منه (الحاكم)".

وعبر في تغريدة في وقت لاحق عن سروره لاستقالة روسيو قائلا إن البلد "اكتشف أن ما يوحّدنا هو القلب".

بدوره أثنى المؤلف المسرحي لين-مانويل ميراندا، الذي كتب المسرحية الموسيقية هاميلتون والذي تتحدر عائلته من بورتوريكو، على المتظاهرين في رسالة على تويتر.

وقدمت شخصيات فنية محلية معروفة مثل نجم موسيقى البوب ريكي مارتن ومغني موسيقى التراب بينيتو مارتينيز، الدعم للمتظاهرين.

- إجراءات عزل في الأفق -

قال روسيو (40 عاما) إن وزيرة العدل واندا فاسكيز ستتولى مهامه مؤقتا.

وكان رئيس مجلس النواب البورتوريكي جوني مينديز قد دعا إلى جلسة تشريعية استثنائية لإطلاق إجراءات عزل بحق روسيلو، في عملية يفترض أن تبدأ الخميس.

وفي مؤتمر صحافي بعد ظهر الأربعاء قال مينديز إنه في حال عدم تقديم الحاكم استقالته سيتم عزله.

ويواجه روسيو أزمة سياسية كبيرة بسبب رسائل نصية متبادلة في دردشة وقضايا فساد تتعلق بمبالغ كان يفترض أن تخصص لمساعدة ضحايا الإعصار ماريا الذي اجتاح بورتوريكو عام 2017 واودى بحياة قرابة ثلاثة آلاف شخص.

وقدم أكثر من 12 مسؤولا حكوميا استقالتهم منذ تفجر الفضيحة.

وكان روسيو قد كرر مرارا أنه لن يستقيل لكنه قال إنه لن يترشح في انتخابات 2020.

وقبل الاعصار المدمر ماريا كانت بورتوريكو تعاني من أزمة مالية خطيرة أجبرت الحكومة على إشهار الإفلاس في أيار/مايو 2017. وأجبرت اقتطاعات الميزانية العديد من البورتوريكيين على مغادرة أرضهم.

وتسبب ذلك، إضافة إلى النزوح في أعقاب الإعصار ماريا، في خسارة بورتوريكو 4 بالمئة من سكانها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.