تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرة قتلى على الأقل في ثلاثة انفجارات هزت كابول

إعلان

كابول (أ ف ب) - قتل عشرة أشخاص على الأقل الخميس بينهم نساء وطفل وأصيب 41 آخرون بجروح في سلسلة انفجارات هزت العاصمة الافغانية كابول قبيل بدء موسم الانتخابات.

وتأتي التفجيرات الثلاثة وسط تزايد أعمال العنف في كابول وانحاء افغانستان حيث قتل تسعة أفراد من عائلة واحدة في ولاية بشرق البلاد الخميس أثناء توجههم لحضور زفاف.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن أحد التفجيرات في كابول الذي وقع قبل ثلاثة أيام من بدء الحملة الرسمية للانتخابات الرئاسية في 28 ايلول/سبتمبر.

وكانت عمليات اقتراع سابقة شهدت أعمال عنف وهجمات نفذتها طالبان ومجموعات متمردة أخرى ترفض الاعتراف بحكومة افغانستان.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي ان الانفجار الاول وقع حوالى الساعة 3,40 ت غ حين صدم انتحاري بدراجته النارية حافلة في شرق كابول. وأضاف رحيمي ان الحافلة تابعة لوزارة المناجم والنفط.

وأشار أيضا الى انفجار آخر وقع بعد ذلك بقليل بالقرب من المكان فيما سجل الانفجار الثالث في منطقة اخرى.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الافغانية وحيد الله مايار ان حصيلة الانفجارات بلغت عشرة قتلى على الاقل بينهم خمس نساء وطفل، و41 جريحا.

وتتفاوض الولايات المتحدة على اتفاق يؤدي الى انسحاب القوات الاجنبية من البلاد مقابل ضمانات أمنية من جانب حركة طالبان بينها تعهد بان افغانستان لن تصبح ملاذا آمنا لمجموعات ارهابية.

ويرى مراقبون ان المتمردين يصعدون هجماتهم من أجل تحسين موقفهم التفاوضي.

- مقتل أفراد عائلة واحدة -

لا تزال الحرب الافغانية تحصد ضحايا مدنيين وسط الجهود التي تبذل من اجل احلال السلام.

وقال عطا الله خوقياني المتحدث باسم ولاية ننغرهار ان سيارة كانت تقل عائلة في طريقها الى زفاف اصطدمت بقنبلة على جانب الطريق الخميس في منطقة خوقياني.

نتيجة لذلك قتلت ست نساء وثلاثة أطفال كما أضاف. ولم تتبن أي جهة المسؤولية على الفور.

وكان هجوم انتحاري استهدف حفل زفاف في ننغرهار في 12 تموز/يوليو تبناه تنظيم الدولة الاسلامية الذي يزيد من نفوذه في ذلك الجانب في افغانستان.

ويرتقب ان يتوجه الموفد الاميركي الخاص زلماي خليل زاد الموجود هذا الاسبوع في كابول، الى الدوحة في الايام المقبلة لحضور جولة محادثات جديدة مع طالبان.

كما صعدت الولايات المتحدة حملتها الجوية ضد طالبان هذه السنة ويتحدث كل طرف عن الحاق خسائر بشرية فادحة بالطرف الاخر.

بحسب حصيلة للامم المتحدة قتل 3804 مدنيا في الحرب عام 2018 بينهم 927 طفلا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن انه يريد ان تغادر القوات الاميركية افغانستان في أسرع وقت ممكن.

وأدلى ترامب بعدة تصريحات مثيرة للجدل الاثنين في البيت الابيض حين قال إن لديه خططا لإنهاء النزاع الأفغاني بسرعة لكن من شأنها أن تمحو هذا البلد "عن وجه الأرض".

وطالب الرئيس الأفغاني أشرف غني الثلاثاء الولايات المتحدة بتوضيح تصريحات الرئيس ترامب بشأن أفغانستان وخصوصا قوله إن بإمكانه كسب الحرب بسهولة لكنه لا "يريد قتل عشرة ملايين شخص".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.