تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: الحكومة تعلن عن مفاوضات مباشرة بين كابول وطالبان خلال أسبوعين في بلد أوروبي

الرئيس الأفغاني أشرف غني خلال مشاركته في مؤتمر للأمم المتحدة بجنيف حول أفغانستان. 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2018
الرئيس الأفغاني أشرف غني خلال مشاركته في مؤتمر للأمم المتحدة بجنيف حول أفغانستان. 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 رويترز/ أرشيف

في خطوة تشكل تقدما كبيرا على طريق جهود إرساء السلام في أفغانستان، أعلن وزير الدولة لشؤون السلام عبد السلام رحيمي السبت عن عقد مفاوضات مباشرة بين كابول وحركة طالبان خلال الأسبوعين المقبلين في بلد أوروبي لم يحدده. يذكر أن طالبان كانت ترفض حتى الآن إجراء أي مفاوضات مباشرة مع الحكومة الأفغانية بحجة أنها غير شرعية. ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من طالبان على تصريحات رحيمي.

إعلان

أعلن وزير الدولة لشؤون السلام الأفغاني عبد السلام رحيمي السبت أن مفاوضات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان قد تعقد خلال الأسبوعين المقبلين في بلد أوروبي، ما قد يشكل تقدما كبيرا بعد أن كانت طالبان ترفض دوما إجراء أي مفاوضات مباشرة مع كابول.

وقال وزير الدولة لشؤون السلام عبد السلام رحيمي "نستعد لمفاوضات مباشرة. ستتمثل الحكومة بوفد من 15 شخصا".

وأضاف "نعمل مع جميع الأطراف ونأمل أن يعقد الاجتماع الأول في دولة أوروبية خلال الأسبوعين المقبلين".

ولم يحدد الوزير مكان الاجتماع، علما بأن المانيا اضطلعت بدور رئيسي في مباحثات "الحوار الأفغاني" التي استضافتها الدوحة في وقت سابق هذا الشهر، ومثلها النرويج.

ما تفاصيل المفاوضات المرتقبة بين الحكومة الأفغانية وطالبان؟

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من طالبان على كلام الوزير الأفغاني، الذي يأتي فيما تستمر زيارة الموفد الأمريكي زلماي خليل زاد لكابول حيث التقى الرئيس أشرف غني ومسؤولين آخرين.

ما تفاصيل المفاوضات المرتقبة بين الحكومة الأفغانية وطالبان؟

ويأتي ذلك في وقت يجري الموفد الأمريكي زلماي خليل زاد، الذي يدفع باتجاه التوصل لاتفاق سلام مع طالبان، زيارة لكابول حيث التقى الرئيس غني ومسؤولين آخرين.

ومن المقرر أن ينتقل خليل زاد إلى الدوحة الأسبوع المقبل حيث يعقد جولة ثامنة من المباحثات المباشرة مع طالبان.

وتحدث الأمريكيون وطالبان عن إحراز تقدم نحو التوصل إلى اتفاق ينهي تدخلا عسكريا أمريكيا في أفغانستان عمره نحو 18 عاما. لكن ذلك يتطلب محادثات مباشرة بين كابول والحركة.

وتقول واشنطن إنها تسعى للتوصل إلى اتفاق بحلول الأول من سبتمبر/أيلول، لكنها تشترط إجراء حوار مباشر بين طالبان والسلطات الأفغانية.

وكان مفاوضو طالبان قد أجروا في مؤتمر الحوار الداخلي الأفغاني الذي عقد في يوليو/تموز الحالي في الدوحة بوساطة ألمانية محادثات مع مسؤولين أفغان شاركوا بـ"صفة شخصية"، الأمر الذي لا يشكل خرقا لموقف طالبان المقاطعة لحكومة كابول.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن أي محادثات لن تبدأ إلا بعد التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة، مكررا التأكيد أن الحركة "لن تجري محادثات مع سلطة كابول بصفتها حكومة".

في سياق آخر، قُتل عشرة جنود باكستانيين السبت في هجومين منفصلين في إقليمين في شمال غرب البلاد وجنوب غربها، بحسب ما أفاد الجيش، معلنا أن ستة جنود قضوا خلال دورية قرب الحدود مع أفغانستان في وزيرستان الشمالية بعدما فتح مسلحون النار من الجانب الأفغاني.

وفي هجوم منفصل قتل أربعة عناصر من القوات شبه العسكرية في بلوشستان في جنوب غرب البلاد خلال عملية ضد "متمردين".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.