تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيف أكثر من ألف شخص خلال احتجاج على استبعاد مرشحين معارضين من الانتخابات المحلية في موسكو

المعارض الروسي ألكسي نافالني يلقي كلمة في مظاهرة بموسكو. 20 يوليو/تموز 2019.
المعارض الروسي ألكسي نافالني يلقي كلمة في مظاهرة بموسكو. 20 يوليو/تموز 2019. أ ف ب

أوقفت الشرطة في موسكو السبت أكثر من ألف شخص من المحتجين الذين تجمعوا أمام مبنى البلدية داعين إلى انتخابات حرة ونزيهة، بعد أسبوع على مظاهرات مماثلة دعت إليها المعارضة إثر استبعاد مرشحين من المشاركة في الانتخابات الإقليمية والمحلية المقررة في 8 سبتمبر/أيلول.

إعلان

اعتقلت الشرطة الروسية السبت أكثر من ألف شخص من أمام مبنى بلدية موسكو بعد تجمعهم للمطالبة بانتخابات حرة ونزيهة حسبما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية ومرصد يتابع المظاهرات.

وقرر آلاف الأشخاص النزول إلى الشارع مجددا بعدما رفضت السلطات السماح للمعارضة ومرشحين مستقلين بتقديم ترشيحاتهم لمجلس بلدية موسكو.

والجمعة، نفذت الشرطة الروسية عمليات دهم عدة لمكاتب تابعة لمعارضين، عشية المظاهرة المقررة السبت. وقال حلفاء لأليكسي نافالني، المعارض الرئيسي لفلاديمير بوتين، إن الشرطة أجرت عمليات تفتيش داخل مقار حملاتهم الانتخابية.

وقبل أسبوع، احتج أكثر من عشرين ألف متظاهر وسط العاصمة الروسية بدعوة من المعارضة، للمطالبة بانتخابات محلية "حرة وعادلة" بعدما ألغت السلطات ترشح نحو 57 شخصا لانتخابات برلمان العاصمة الروسية، في اقتراع مرتقب في 8 سبتمبر/أيلول.

وقررت الهيئة الانتخابية في موسكو استبعاد المرشحين وغالبيتهم من المعارضة بسبب أوجه نقص شكلية أو مخالفات، الأمر الذي يندد به هؤلاء.

ودعي سكان موسكو للمشاركة في هذه الانتخابات لاختيار 45 نائبا في البرلمان المحلي الذي تشتمل صلاحياته على المصادقة على قرارات رئيس بلدية المدينة سيرغي سوبيانين القريب من الكرملين.

 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.