تخطي إلى المحتوى الرئيسي

شرطة هونغ كونغ تطلق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة ضد عصابات

إعلان

هونغ كونغ (أ ف ب) - أطلقت شرطة هونغ كونغ الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة غير مرخّص لها قرب الحدود مع الصين احتجاجا على تعرّض متظاهرين مؤيدين للديموقراطية للضرب بايدي أشخاص يعتقد أنهم أفراد عصابات.

وشارك الآلاف في التظاهرة التي لم يسمح بها في مدينة يوين لونغ القريبة من الحدود الصينية حيث وقعت اعتداءات الأحد الماضي. وتتمتع العصابات واللجان القروية الموالية لبكين بنفوذ كبير في المدينة.

وتشهد هونغ كونغ منذ سبعة أسابيع تظاهرات سلمية حاشدة ضد الحكومة المحلية الموالية لبكين، ومواجهات متفرقة بين محتجين متطرفين وعناصر الشرطة.

وأطلقت الشرطة عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود إثر توترات مع عدد من المتظاهرين. وتفرّقت غالبية الحشود قرابة الساعة 12:00 ت غ إلا أن التوتر بقي قائما مع مواصلة مئات المحتجين التظاهر بعضهم بالخوذ.

وكان رجال يرتدون قمصان تي-شيرت بيضاء ومسلحون بالعصي، قد انهالوا الأحد الماضي بالضرب على متظاهرين معارضين للحكومة كانوا عائدين الى منازلهم بعد تظاهرة، في محطة قطارات في يوين لونغ. وبحسب السلطات الطبية فقد أصيب 45 شخصا بجروح.

- "لسنا خائفين" -

وانتقد كثر بطء الشرطة في التدخل في هذه المنطقة التي عادت في 1997 الى السيادة الصينية. وأعلنت الشرطة توقيف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف هذه.

والسبت تقاطر المتظاهرون سلميا إلى محطة يوين لونغ الرئيسية والشوارع المجاورة. وخلافا للتظاهرات السابقة، رفع عدد قليل من المتظاهرين لافتات ورايات وسط انتشار للشرطة وإغلاق عدد من المحال.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت موظفة في القطاع الصحي تبلغ 25 عاما إن "كل واحد منا جاء إلى هنا من تلقاء نفسه". وأضافت "لذلك لا أعتقد أنه تجمع غير قانوني. لقد جئت بصفة فردية للتعبير عن رأيي".

وقالت متظاهرة أخرى إنها تريد أن تظهر "أننا لسنا خائفين".

وفي محيط التجمّع وقعت مواجهات بين متظاهرين يعتمر كثر منهم خوذا ويحمل مظلات للوقاية وقوات الأمن التي يتّهمونها بحماية أفراد العصابات. وقد رشقوا الشرطة بما تيسّر وحاصروا سيارة للشرطة رشوها بالألوان والكتابات.

وردّت الشرطة بإطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وعمد المتظاهرون للاحتماء بالمظلات، وكانوا يتفرّقون ما ان تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع.

- بيض ورسوم غرافيتي -

وتشهد هونغ كونغ، المركز المالي العالمي، منذ 9 حزيران/يونيو تظاهرات سلمية حاشدة ضد الحكومة، ومواجهات متفرّقة بين متظاهرين متطرّفين وقوات الأمن.

والأحد الماضي هاجم متظاهرون مكتب الاتصال الصيني في هذه المنطقة التي تحظى بشبه حكم ذاتي بالبيض وخطوا رسوماً على حائطه.

وانطلق الحراك المناهض للحكومة تعبيرا عن رفض مشروع قانون مثير للجدل يسمح بتسليم المطلوبين إلى الصين القارية.

وعُلق المشروع لكن موجة الغضب استمرت واتسعت لتشمل مطالب أعم، تتعلق بالحفاظ على المكتسبات الديموقراطية مثل المطالبة بوقف تهديد الحريات، بالأخص حرية التعبير، واستقلال القضاء، وهي ما تتمتع به نظرياً حتى عام 2047 المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت إلى الصين في 1997.

ودانت بكين أعمال العنف "غير المقبولة على الإطلاق" لكنّها لا تترك للسلطات المحلية مهمة مواجهة الأزمة.

ومن المقرر تنظيم تظاهرة أخرى الأحد في أحد أحياء هونغ كونغ حيث أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي الأسبوع الماضي. وقد سمحت بتجمع لكنها لم تسمح بمسيرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.