تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الاميركي يدافع عن انتقاداته لنائب أسود

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاحد عن انتقادات وجهها الى نائب من أصول أفريقية ادت الى اتهامه مجددا بالعنصرية وبالترويج ل"أجندة الكراهية" للفوز بالرئاسة مرة ثانية.

وفي سلسلة من التغريدات السبت كتب ترامب أن "دائرة ايلايجا كامينغز هي فوضى مثيرة للاشمئزاز، موبوءة بالجرذان والقوارض. لو أنه يمضي مزيدا من الوقت في بالتيمور، لكان بمقدوره ربما المساعدة على تنظيف هذا المكان الشديد الخطورة والقذارة".

وأضاف "لا يود أي إنسان العيش فيها".

واثارت هذه التغريدات موجة من الانتقادات، إلا أنه دافع عن نفسه الاحد في سلسلة من التغريدات الجديدة.

وكتب "ليس من الخطأ اظهار حقيقة واضحة جدا أن أداء رجل الكونغرس ايلايجا كامينغز كان سيئا جدا بالنسبة لمنطقته ومدينة بالتيمور".

وتابع "انظروا فقط، الحقائق تتحدث أفضل من الكلمات! الديموقراطيون دائما يلعبون ورقة العنصرية، بينما هم لم يفعلوا سوى القليل جدا لسكان هذا البلد العظام من الأميركيين من أصول أفريقية".

وأضاف "الان وصلت البطالة إلى أدنى مستوى لها في تاريخ الولايات المتحدة، ويزداد الوضع تحسناً. ايلايجا كامينغز فشل بشكل ذريع".

وأشعلت تغريدات ترامب السبت موجة من الاتهامات الجديدة بعد أقل من أسبوعين من دعوته أربع نائبات ديموقراطيات من الاقليات إلى "العودة من حيث أتين".

واعتبرت تصريحات ترامب بشأن كامينغز والنائبات الأربع أنها محاولة محسوبة ولكن خطرة، لكسب أصوات قاعدته من البيض والعمال التي ساعدت في انتخابه في 2016، وغيره من البيض الذين لم يقرروا لمن سيصوتون في انتخابات العام المقبل.

ويعتبر الكثيرون في بلاده تصريحاته عنصرية، ولو أنها جاءت من أي شخص آخر لربما قضت على مستقبله السياسي.

ولكن عقب تغريدات ترامب التي هاجم فيها النائبات الأربع المعروفات باسم "الفرقة" ارتفعت نسبة تأييده بين الجمهوريين بخمس نقاط لتصل إلى 72% في استطلاع أجرته رويترز -ابسوس.

وقالت احدى النائبات وهي رشيدة طليب الأحد ان ترامب لا يهمه القيام بأشياء لمساعدة بلاده.

وصرحت لشبكة سي ان ان "رئيسنا لديه اجندة كراهية، وليست لديه اجندة سياسات".

وفي مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الجمعة، تعهد 148 نائباً أميركيا من أصل أفريقي عملوا في إدارة الرئيس السابق باراك اوباما، دعم النائبات الأربع "وكل من يتعرضون حاليا لهجمات من ترامب".

وقام أوباما، الذي نادرا ما تحدث علنا منذ تركه منصبه في 2017، بإعادة تغريد المقال على تويتر.

- "مقرف وعنصري" -

قال مدير مكتب ترامب ميك مولفاني الأحد أن هجوم ترامب على كامينغز مبرر لأن النائب الديموقراطي انتقد ترامب وقال أشياء غير حقيقية، بشأن معاملة إدارة ترامب للمهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون عبور البلاد من المكسيك.

وصرح لشبكة فوكس نيوز "أعتقد أن حق الرئيس في إثارة هذا الامر لا علاقة له بالعرق".

إلا أن عددا من كبار الديموقراطيين البارزين انتقدوا ترامب بسبب تصريحاته.

وصرح جيري نادلر رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب "الرئيس، كما هو عادة أو في أغلب الأحيان، مقرف وعنصري. إنه يوجه تهما لا أساس لها على الإطلاق".

وقال نادلر ان ترامب يحاول تشتيت الانتباه عن تحقيقات الكونغرس في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية وعرقلته للعدالة.

وجدد مرشح الرئاسة بيرني ساندرز تأكيده أن ترامب عنصري. وقال لشبكة سي ان ان "هذا عيب وهذا هو السبب الذي سيقودنا إلى هزيمة هذا الرئيس".

وأضاف "أعتقد أن الشعب الأميركي سواء كان من السود أو البيض أو من أصل لاتيني أو من الأميركيين الآسيويين أو الأميركيين الأصليين، أنه في نهاية المطاف بحاجة إلى أجندة ناجحة للجميع".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.