تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: حصيلة ضحايا الهجوم على مكتب المرشح لمنصب نائب الرئيس تجاوزت 20 قتيلا

رويترز

ارتفعت حصيلة تفجير قوي تلاه هجوم بالأسلحة النارية على مكتب أمر الله صالح المرشح لمنصب نائب الرئيس في العاصمة الأفغانية كابول الأحد إلى 20 قتيلا على الأقل و50 جريحا. ويعرف صالح بتبنيه مواقف متشددة جدا ضد طالبان. وقد وقع الهجوم في أول يوم من الحملة للانتخابات الرئاسية في البلاد.

إعلان

أعلنت الحكومة الأفغانية الاثنين عن حصيلة جديدة من 20 قتيلا على الأقل و50 جريحا في انفجار تلاه هجوم مسلح تم تنفيذه الأحد على مكتب أمر الله صالح المرشح لمنصب نائب الرئيس في العاصمة كابول.

وأمر الله صالح هو أحد المرشحين لمنصب نائب الرئيس على لائحة الرئيس الأفغاني أشرف غني والمعروف بمواقفه المعادية لحركة طالبان. وأصيب صالح بجروح طفيفة في الهجوم.

وقالت وزارة الداخلية إن القوات الأفغانية قد قتلت أربعة مسلحين بالرصاص. وأوضحت في بيان أن أربعة من القتلى العشرين وسبعة من الجرحى هم من أفراد قوات الأمن، مشيرة إلى أن "الآخرين مدنيون".

وتم إنقاذ نحو 150 شخصا بعد انفجار سيارة مفخخة ثم اقتحام ثلاثة رجال مقر حزب "التوجه الأخضر لأفغانستان" (روند سبز) الحركة السياسية التي أسسها أمر الله صالح المرشح على لائحة أشرف غني الذي يسعى إلى ولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة في 28 سبتمبر/أيلول.

وانتهى الهجوم ليلا بعد حوالى ست ساعات من الانفجار الأول، على حد قول الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية ناصر رحيمي. ولم تتبن أي جهة الهجوم.

وقام طاقم الأمن بإجلاء صالح وزير الداخلية السابق ورئيس الاستخبارات السابق الذي يتبنى مواقف متشددة جدا ضد طالبان.

وكتب الحزب على حسابه عبر تويتر أن صالح أحد ثلاثة مرشحين على لائحة غني لمنصب النائب الأول للرئيس "في صحة جيدة".

وبعيد ذلك ظهر في صور وقد لف ذراعه بضماد يغطيه الدم، ثم في صورة لاحقة بلا ضماد.

وكتب غني على تويتر أن "أخي والابن الحقيقي للأرض الأفغانية والنائب الأول لرئيس فريقي لانتخابي (...) نجا من هجوم معقد لأعداء الدولة".

فرانس24 / رويترز/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.