تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جونسون يزور الإثنين اسكتلندا حيث سيدعو الى الوحدة

إعلان

لندن (أ ف ب) - يقوم رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون الإثنين بزيارته الرسمية الأولى إلى اسكتلندا حيث سيدعو إلى الوحدة ردا على التحذيرات بشأن احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

ويُفترض أن يُعلن جونسون عن تخصيص أموال جديدة للمجتمعات المحلّية. وسيؤكد أن المملكة المتحدة "اسم عالمي ومعا نحن أكثر أمانا وأكثر قوّة وأكثر ازدهارا"، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وستكون اسكتلندا المحطّة الأولى في جولة لجونسون في مختلف أرجاء المملكة المتحدة، سيسعى خلالها رئيس الوزراء إلى الحصول على دعم لخطّته لبريكست ويضع حدّا للتصريحات حول احتمال حَلّ الاتّحاد.

وترى رئيسة الوزراء الاسكتلنديّة نيكولا ستورجون أن اسكتلندا التي صوتت مع بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في استفتاء 2016، تحتاج إلى "خيار بديل" لاستراتيجية جونسون حول بريكست.

وكان جونسون وعد بأن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر باتفاق أو بلا اتفاق مع المفوضية الأوروبية.

وقالت ستورجون التي تقود الحزب الوطني الاسكتلندي الانفصالي، لجونسون إن البرلمان الاسكتلندي يمكن أن يسمح في الأشهر المقبلة بتصويت لمغادرة المملكة المتحدة.

وحذر رئيس الحكومة الإيرلنديّة ليو فارادكار أيضا من أن بريكست بلا اتفاق يمكن أن يدفع مواطني إيرلندا الشمالية إلى "التشكيك في الاتحاد" مع بريطانيا.

- استثمارات جديدة -

سيعلن جونسون الذي منح نفسه اللقب الرمزي وزير الاتحاد إلى جانب رئيس الوزراء، الإثنين عن استثمارات جديدة بقيمة 332 مليون يورو في اسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية.

وسيقول "بينما نستعدّ لمستقبل أكثر إشراقًا بعد خروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي، من الضروري تجديد الرّوابط التي تتكوَّن منها المملكة المتحدة". ويضيف "أتطلّع إلى زيارة ويلز وإيرلندا الشماليّة للتأكّد من أنّ كلّ قرار أتّخذه بصفتي رئيسًا للوزراء يُعزّز اتحادنا ويقوّيه".

ويعارض عدد كبير من أعضاء البرلمان البريطاني بريكست بلا اتفاق وقد يحاولوا إطاحة حكومة جونسون لمنع حدوث ذلك.

وبدأ رئيس الوزراء الجديد ولايته بالعمل بسرعة لمحاولة إغراء الرأي العام بخطته حول بريكست وممارسة الضغوط على الذين يريدون إسقاطه.

وكان الاتحاد الأوروبي أكد أن طلبات إعادة التفاوض حول الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي ورفضه البرلمان البريطاني ثلاث مرات، "غير مقبولة".

وقال جونسون السبت في خطاب عرض فيه أولوياته في مجال الصحة والتعليم والبنى التحتية إن "مغادرة الاتحاد الأوروبي فرصة اقتصادية خائلة للقيام بأمور لم يسمح لنا يوما لعقود".

ووعد رئيس الوزراء باستثمارات جديدة للمناطق التي أيدت الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء 2016. وأكد أنه سيكثف المفاوضات حول الاتفاقات التجارية لما بعد بريكست ويقيم مناطق حرة لتحفيز الاقتصاد.

وقال في خطابه في مانشستر "عندما صوت الناس من أجل مغادرة الاتحاد الأوروبي، لم يصوتوا ضد بروكسل وحدها، بل ضد لندن أيضا".

ووعد جونسون أيضا بمنح مزيد من السلطات إلى المجتمعات المحلية وتعزيز البنى التحتية للاتصالات والنقل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.