تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: من دُعي للمشاركة في هيئة الحوار وما هو برنامجها؟

متظاهرون بالعاصمة الجزائرية
متظاهرون بالعاصمة الجزائرية أ ف ب

كشفت الرئاسة الجزائرية الأسبوع الماضي قائمة بأسماء سبع شخصيات ستقود الحوار الوطني في البلاد، بهدف الوصول إلى تنظيم انتخابات رئاسية لخلافة الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة. وستترأس هذه الشخصيات هيئة للحوار تضم عشرات من الشخصيات السياسية والمجتمع المدني وشبابا من الحراك الشعبي. فما هي هذه الهيئة؟ ومن سيشارك بها؟ وما الدور الذي يفترض أن تضطلع به؟

إعلان

أطلق الرئيس الانتقالي الجزائري عبد القادر بن صالح في 3 يوليو/تموز، الموعد الذي كان محددا لإجراء انتخابات رئاسية تم إلغاؤها لعدم وجود مرشحين، مبادرته للخروج بالبلاد من الأزمة السياسية التي تمر بها منذ بدء الحراك ضد نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي استقال في 2 أبريل/نيسان تحت ضغط الشارع والمؤسسة العسكرية. وتضمنت هذه المبادرة بدء حوار تقوده هيئة من الشخصيات الوطنية المستقلة، وبدون مشاركة الجيش والحكومة فيها، بهدف تنظيم انتخابات رئاسية جديدة في أقرب مهلة.

وفي 29 يوليو/تموز كشفت هذه الهيئة في أول بيان لها خطة عمل للوساطة بين "السلطات العمومية" والمجتمع المدني والأحزاب.

ما هي هيئة الحوار؟

تُعرّف هيئة الحوار نفسها على أنها "لجنة غير حكومية لا تقوم على الإقصاء"، تتكون من شخصيات "مستقلة عن الدولة وأجهزتها المختلفة وكذا الحراك" الشعبي، تم تشكيلها في 25 يوليو/تموز 2019 بناء على مبادرة من الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح.

وتضم اللجنة حسب وكالة الأنباء الجزائرية رئيس المجلس الشعبي الوطني خلال الولاية الأولى لبوتفليقة كريم يونس، وأستاذة القانون الدستوري بجامعة الجزائر فتيحة بن عبو، والخبير الاقتصادي إسماعيل لالماس، وعضو مجلس الأمة سابقا وأستاذ القانون الدستوري بجامعة قسنطينة بوزيد لزهاري، والنقابي في قطاع التربية عبد الوهاب بن جلول، والأستاذ بجامعة تلمسان عزالدين بن عيسى. ليضاف عضو سابع "من شباب الحراك" يدعى محمد ياسين بوخنيفر، وهو غير معروف لدى وسائل الإعلام الجزائرية.

وأكد البيان الأول للهيئة أن "الهدف الأساسي لعمل الهيئة الوطنية للوساطة والحوار هو التشاور والاتصال والحوار مع فعاليات المجتمع المدني، الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية وشباب وناشطي الحراك من مختلف ولايات الوطن من أجل وضع تصور دقيق لكيفيات الخروج من الأزمة الحالية"، وأن "الهيئة سيدة (بمعنى مستقلة وذات سيادة) في مجال اتخاذ قراراتها وبدون أي تدخل من أية جهة".

ما المهام التي ستضطلع بها هيئة الحوار؟

وستقوم هذه الهيئة بتنظيم ندوة حوار وطنية وتشكيل لجان و"أفواج عمل من خبراء قانونيين وغيرهم" للخروج بمقترحات تنهي الأزمة السياسية المستمرة في الجزائر منذ أكثر من خمسة أشهر.

وتقوم الهيئة بعملها "على أساس رزنامة تضعها هي في أقرب الآجال بالاجتماع مع" الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وناشطي الحراك والشخصيات الوطنية "بغرض الاستماع إلى تصوراتها العامة ومقترحاتها العملية من أجل الخروج من الأزمة الحالية".

وتقوم "بوضع مسودة للمقترحات المقدمة لها ويمكنها أن تقوم بكل الوساطات الممكنة من أجل التوفيق بين المقترحات المقدمة لها في حالة التناقضات بينها".

وبنهاية الندوة والحوار "تقوم الهيئة بإعداد المقترحات النهائية بعد اجتماع في إطار ندوة وطنية سيدة في اتخاذ قراراتها التي تلزم جميع السلطات العمومية" بحسب البيان.

وستدعو الهيئة الجهات المشاركة في الحوار للمصادقة على مقترحاتها التي يتم رفعها في المحصلة إلى رئاسة البلاد "من أجل تجسيدها في شكل قوانين، تنظيمات وإجراءات".

من وجهت له الدعوة للانضمام للهيئة؟

بالإضافة إلى مجموعة السبع التي تترأس الهيئة، وجهت دعوات لـ23 شخصية للانضمام إليها، لكن 6 منهم رفضوا ذلك. وبين الرافضين الانضمام للهيئة أربع من الشخصيات التي كان ينتظر أن تضفي شرعية لمقررات الهيئة وتقربها من حراك الشارع هم المحاميان مصطفى بوشاشي ومقران آيت العربي، والمناضلتان في حرب التحرير الجزائرية جميلة بوحيرد وظريفة بن مهيدي.

وإلى جانب الأشخاص سابقي الذكر فقد وجهت الهيئة الدعوة لاثنين من كبار مسؤولي مرحلة ما قبل بوتفليقة هما أحمد طالب الإبراهيمي وزير خارجية البلاد بين 1982 و1988، ومولود حمروش رئيس الوزراء بين 1989 و1991. وأعلن كلاهما في وقت لاحق رفضه المشاركة في هيئة الحوار.

بالإضافة لهذه الشخصيات الست تم توجيه الدعوة إلى كل من أحمد بن بيتور، ومقداد سيفي، وعبد العزيز رحابي، وإلياس مرابط، وإلياس زرهوني، وبوديبة مسعود، وقسوم عبد الرزاق، ورشيد بن يلس، وحدة حزام، وبراهيم غومة، وبروري منصور، وحنيفي رشيد، وعدة بونجار، وفارس مسدور، وشمس الدين شيتور، وفاطمة الزهراء بن براهم، وسعيد بويزري.

 

فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.