تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سان جرمان يصفّح وسطه بالسنغالي غي

إعلان

باريس (أ ف ب) - أفلح توماس توخل هذه المرة بضم السنغالي إدريسا غي الى تشكيلة باريس سان جرمان بطل فرنسا، بعد محاولة فاشلة في السابق ليصفّح خط وسطه المتذبذب أخيرا.

أعلن "إدري" في بيان نشره ناديه الجديد الثلاثاء بعد قدومه لاربع سنوات من إيفرتون الإنكليزي "سأقوم بكل ما في وسعي لاؤكد جدارتي بهذه الثقة والاندماج بسرعة ضمن مجموعة موهوبة من اللاعبين".

كان قدوم غي (29 عاما) متوقعا إلى ناد يبغي تجديد وسطه المترهل، وقد انفق الاخير 32 مليون يورو دون مكافآت بحسب صحيفة "ليكيب" لضم اللاعب الذي حمل الوان ليل الفرنسي بين 2008 و2015 قبل انتقاله الى انكلترا.

عرف وسط الفريق المملوك قطريا تراجعا بعد اعتزال الايطالي-البرازيلي تياغو موتا، ثم الخلاف مع ادريان رابيو قبل انتقاله الى يوفنتوس بطل إيطاليا.

لمع غي في كأس أمم إفريقيا الاخيرة في مصر وحل ثانيا مع بلاده وراء الجزائر، وكان أحد أعمدة تشكيلة المدرب اليو سيسيه.

وفي البطولة القارية، لعب ادوارا هجومية بعد اقتصارها على حماية منطقة دفاعه في كأس العالم الاخيرة في روسيا، واصبح علامة راسخة في منتخب حمل ألوانه 69 مرة وسجل أربعة أهداف.

- "هدوء وذكاء" -

وصفه مدربه سيسيه "هو شاب يملك مواصفات هائلة، وبمقدوره اللعب في الوسط الدفاعي أو بموقع أكثر تقدما في الملعب. لديه هامش كبير من اللعب".

تابع "يملك تقنية كبيرة تخوله اللعب بين المساحات الفاصلة والحصول على قدرة أكبر من الابداع. يسجل عادة لانه يتقدم أكثر".

أثبت غي نجاعته الهجومية في كأس إفريقيا بتسجيله هدف الفوز ضد بنين في ربع النهائي ولعبه تمريرة حاسمة ضد تنزانيا.

اهتمام سان جرمان باللاعب المكنى أيضا باسمه الثاني "غانا" لم يولد نتيجة مجهوده القاري الأخير، فقد بحث المدرب الالماني توخل عن السنغالي في ايفرتون منذ الشتاء الماضي. رفض "توفيز" التخلي عنه ولم يكن عرض سان جرمان مغريا بالنسبة لفريق مدينة ليفربول.

لكن مع عودة المدير الرياضي البرازيلي ليوناردو، حاول توخل مجددا جلب اللاعب القادر على شغل المركزين الرقم 6 و8.

يلعب بسهولة أمام الدفاع ويندفع الى الهجوم بسرعة، لذا سيكون مكملا جيدا للايطالي ماركو فيراتي والارجنتيني لياندرو باريديس القادم الشتاء الماضي مقابل 47 مليون يورو وغير المقنع حتى الان. توخل كان قد استقدم الاسباني أندر هيريرا من مانشستر يونايتد الانكليزي، لكن يتوقع أن يكون بديلا لغي الخيار الاول لدى توخل.

صنع غي اسمه في مشوار طويل، فمر في أكاديمية ديامبارز للمواهب في السنغال، تابع بعدها تنشئته في شمال فرنسا مع ليل قبل ان يحمل ألوان فريقه الأول في 176 مباراة بين 2012 و2015.

جرّب حظه في البريمرليغ مع أستون فيلا في موسم 2016، قبل الانضمام لاربع سنوات مع ايفرتون. وبحسب جان-ميشال فاندام الذي ساهم بتكوينه في ليل، لا يزال أمامه الكثير ليقدمه "بنى إدريسا مسيرته بهدوء وذكاء. هو مثل النبيذ الجيد، يتحسن مع مرور الوقت".

وبوصوله إلى سان جرمان، أصبح غي سادس لاعب تستقدمه الادارة القطرية لتعزيز تشكيلتها بعد عبدو ديالو، الاسبانيين هيريرا وبابلو سارابيا، الهولندي ميتشل باكر والبولندي مارتشين بولكا. وأصبح غي السنغالي الثامن يحمل الوان سان جرمان والـ53 من القارة الإفريقية بحسب فريق العاصمة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.