تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تل أبيب توافق على بناء 700 مسكن لفلسطينيين و6 آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية

إحدى الوحدات الاستيطانية قيد الإنشاء بالضفة الغربية - 7 أبريل/نيسان 2019
إحدى الوحدات الاستيطانية قيد الإنشاء بالضفة الغربية - 7 أبريل/نيسان 2019 رويترز/ أرشيف

في خطوة نادرة، وافقت الحكومة الأمنية الإسرائيلية على بناء 700 منزل لفلسطينيين في المنطقة ج بالضفة الغربية، وكذلك على بناء ستة آلاف وحدة استيطانية جديدة، بحسب ما أعلن مسؤول إسرائيلي الأربعاء. ويأتي ذلك قبيل زيارة المبعوث الأمريكي جاريد كوشنر إلى إسرائيل لمناقشة خطة البيت الأبيض للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

إعلان

أعلن مسؤول إسرائيلي الأربعاء أن الحكومة الأمنية الإسرائيلية وافقت على بناء 700 منزل لفلسطينيين في المنطقة ج الخاضعة بالكامل لسيطرتها بالضفة الغربية، مقابل 6 آلاف وحدة استيطانية جديدة.

وأكد المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن الحكومة الأمنية الإسرائيلية وافقت على ذلك الثلاثاء قبيل زيارة متوقعة لجاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأحد كبار مستشاريه، الذي يصل الأربعاء إلى إسرائيل لمناقشة خطة البيت الأبيض للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

تصاريح البناء الجديدة لم تتضح بعد والفلسطينيون يؤكدون حقهم في البناء على كامل أراضي الضفة الغربية

وتتعلق الموافقة على البناء في جزء من الضفة الغربية المحتلة معروف بالمنطقة "ج"، أي المنطقة التي تخضع للسيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية وحيث توجد المستوطنات.

ومن النادر أن تمنح إسرائيل موافقات على قيام الفلسطينيين بالبناء في المنطقة "ج".

تراخيص جديدة أم بمفعول رجعي؟

وكان مسؤول إسرائيلي صرح الثلاثاء أن إسرائيل، تنظر في السماح للفلسطينيين بالبناء في جزء من الضفة الغربية المحتلة يخضع لسيطرتها الكاملة، لكن مع استمرارها في التوسع الاستيطاني.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت جميع المنازل الفلسطينية سيتم إنشاؤها أم أن بعضها مشيد فعلا ويمنح موافقة بمفعول رجعي.

وتشكل المناطق "ج" أكثر من 60 في المئة من أراضي الضفة الغربية المحتلة التي يفترض نظريا أن تشكل في إطار حل الدولتين، جزءا من الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وليد عساف: "إسرائيل تريد أن تغطي على الهدم الكبير في وادي الحمص"

من جهته قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير الفلسطيني وليد عساف  الأربعاء "إسرائيل تريد من خلال هذا الإعلان غير الواضح وغير المفهوم أن تغطي على الهدم الكبير في وادي الحمص، وعلى  بناء  600 وحدة استيطانية من أجل استكمال الغلاف الخارجي لمدينة القدس وعزلها عن الأراضي الفلسطينية".

وأضاف "كما تريد التغطية على ما تعد له من أجل تهجير قسري للسكان الفلسطينيين في المنطقة ج".

وتابع عساف "لا نريد أن تمن إسرائيل علينا بـ 700 وحدة سكنية، وتحرم في المقابل الآلاف. ففي عام 2018 هدمت إسرائيل 585 مسكنا وفي عام 2017 هدمت 545 مسكنا وفي العام 2016 هدمت 1115، إذا على إسرائيل أن توقف الهدم أولا، فهي لا تهدم المستوطنات".

ويريد الفلسطينيون كل الضفة الغربية في دولتهم المستقبلية.

وتعتبر معظم القوى العالمية المستوطنات المقامة في الضفة الغربية غير مشروعة. لكن الولايات المتحدة ألمحت إلى أنها قد تدعم إسرائيل في الاحتفاظ ببعض المستوطنات بموجب أي اتفاق سلام في المستقبل.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.