تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريكسيت: جونسون يجدد من إيرلندا الشمالية رفضه "لشبكة الأمان" مهما كانت النتائج

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون - بلفاست. 31 يوليو/تموز 2019
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون - بلفاست. 31 يوليو/تموز 2019 أ ف ب

جدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من عاصمة إيرلندا الشمالية بلفاست الأربعاء رفضه "لشبكة الأمان" المنصوص عليها في اتفاق البريكسيت الذي وقعته تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي. وشدد جونسون على أنه لا تراجع عن اتفاق بلفاست مهما كانت النتائج. وفي حين دعم الحزب الديمقراطي الوحدوي موقف جونسون، طالبت زعيمة حزب شين فين بإجراء استفتاء حول انفصال إيرلندا الشمالية من المملكة المتحدة في حال خروج فوضوي من الاتحاد الأوروبي.

إعلان

التقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في بلفاست مع قادة الأحزاب السياسية الرئيسية في إيرلندا الشمالية الأربعاء. وتركزت المحادثات حول "شبكة الأمان"، وهو الترتيب الخاص بالحدود الإيرلندية في مرحلة ما بعد بريكسيت الذي أحبط كل الجهود الرامية لضمان خروج بريطاني منظم من الاتحاد الأوروبي.

وقالت المتحدثة باسم جونسون إنه أبلغ أحزاب إيرلندا الشمالية بأنه سيتمسك بالتزام الحكومة باتفاق السلام الإيرلندي والتعهد بعدم العودة إلى حدود تخضع لضوابط أيا كانت نتيجة الخروج من التكتل.

وتابعت قائلة "تناولت المحادثات أيضا الخروج من الاتحاد الأوروبي، حيث أوضح رئيس الوزراء أن المملكة المتحدة ستخرج من الاتحاد يوم 31 أكتوبر مهما حدث، وكرر اعتزامه الخروج باتفاق".

لا تراجع عن اتفاق بلفاست

وأضافت "قال إنه في جميع السيناريوهات، موقف الحكومة ثابت فيما يتعلق بالتزامها باتفاق الجمعة العظيمة، أو اتفاق بلفاست، ولن تضع حواجز أو بنية تحتية على الحدود تحت أي ظرف".

وكان جونسون قد بدأ زيارته بمحادثات مساء الثلاثاء مع قيادة الحزب الديمقراطي الوحدوي، وهو أكبر حزب موال لبريطانيا في المنطقة ويدعم أعضاؤه العشرة في البرلمان البريطاني الحكومة المحافظة.

وبعد الاجتماع كررت زعيمة الحزب أرلين فوستر طلب جونسون بإلغاء الترتيب الخاص بإيرلندا، وهو عبارة عن سياسة مصممة بحيث تمنع عودة الضوابط إلى الحدود بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية. وقالت "من المهم جدا إلغاء الترتيب".

وأضافت أنها تعتقد بإمكانية اتفاق بريطانيا والاتحاد الأوروبي على حل للأزمة الخاصة بالحدود الإيرلندية.

حزب شين فين يطالب باستفتاء للانفصال عن المملكة المتحدة في حال بريكسيت بدون اتفاق

أما ماري لو مكدونالد زعيمة حزب شين فين فقد قالت قبل لقاء جونسون الأربعاء إن على بريطانيا أن تعرض على إيرلندا الشمالية إجراء استفتاء بشأن الانفصال عن المملكة المتحدة إذا سعت الحكومة للخروج من التكتل بدون اتفاق، أو ما يعرف بالخروج الصعب.

وأضافت مكدونالد  بعد لقائها رئيس الوزراء البريطاني إن جونسون "قد وجه البوصلة باتجاه بريكسيت فوضوي ومن دون اتفاق"، مما يعني أن إيرلندا الشمالية باتت الآن أمام بحث خيار الانضمام لجمهورية إيرلندا.

وقالت مكدونالد لشبكة "بي بي سي" البريطانية "لقد أبلغناه بكل وضوح بأن الخطة الموسعة التي يقول لنا إنه سيطبقها في حال الخروج من دون اتفاق يجب أن تتضمن هذا الطرح الدستوري".

وكان جونسون وصل مساء الثلاثاء إلى بلفاست، في وقت حذر مسؤولون إيرلنديون بأن تعهده بالخروج من الاتحاد الأوروبي مع أو بدون اتفاق، يهدد بتفكيك المملكة المتحدة.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.