تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

من المستفيد من الصراع في ليبيا؟

اهتمت الصحف اليوم بالصراع في ليبيا بين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني والقوات التابعة للمشير خليفة حفتر. صحيفة لاكروا الفرنسية قالت إن المهربين والجماعات الإرهابية يحاولون الاستفادة من الصراع. ترد الصحف الجزائرية على خطاب قائد أركان الجيش الذي ألقاه يوم أمس، وتهتم الصحف كذلك بخطاب العاهل المغربي بمناسبة مرور 20 عاما على توليه الحكم. في باقي الشؤون: الأوضاع في هونغ كونغ وانعقاد أول جلسة استماع في لندن للنظر في النزاع الدائر بين حاكم دبي وزوجته السابقة.

إعلان

البداية من ليبيا والمواجهة العسكرية بين حكومة الوفاق الوطني وقوات المشير خليفة حفتر في محيط طرابلس. صحيفة الحياة تقول إنه وفي ظل عجز الطرفين عن تحقيق نتيجة عسكرية حاسمة، انتقلت المواجهة العسكرية بينهما إلى تبادل ضرب القواعد الخلفية بينهما لعرقلة خطوط التموين والإمداد. نقرأ في الصحيفة أن الوقائع العسكرية في الميدان تدل على أن قوات حفتر لا تزال تحافظ على مواقعها جنوب العاصمة لكنها تفشل في إحراز تقدم ملموس، في حين فشلت قوات حكومة الوفاق في استعادة ما خسرته لصالح قوات حفتر، لكنها منعت سقوط العاصمة.

دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامه قبل يومين أمام مجلس الأمن إلى إعلان هدنة لعشرة أيام بمناسبة عيد الأضحى. صحيفة لاكروا الفرنسية تعود على هذا الاجتماع وتقول إنه اجتماع يحضر لانعقاد المؤتمر الوطني الليبي المقرر في شهر نيسان/أبريل المقبل. وتشير الصحيفة إلى اعتماد الطرفين على المهربين والمهاجرين في هذا الصراع، كما تقول لاكروا إن الجماعات الإرهابية الموالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" والقاعدة تحاول الاستفادة من الفراغ الأمني في ليبيا وتؤسس خلايا نائمة قد تنفذ عمليات إرهابية في وقت لاحق.

الصحف الجزائرية تلقي الضوء على خطاب قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح وتبعاته. الخطاب رد فيه قايد صالح على شروط التهدئة التي طالبت بها هيئة الحوار، ومن بينها إطلاق سراح معتقلي الحراك وتخفيف الإجراءات الأمنية حول مداخل العاصمة والمدن الكبرى. صحيفة الوطن تقول إن قايد صالح سارع إلى رفض الشروط المسبقة للمشاركة في الحوار الوطني وشدد على أن الانتخابات هي النقطة الأهم التي يتعين أن يتمحور حولها الحوار. الحوار كان الموضوع الذي تمحورت حوله كذلك شعارات الطلبة الذين خرجوا في مظاهرات حاشدة يوم أمس في كل مدن البلاد ككل يوم ثلاثاء.

صحيفة الخبر أشارت إلى استقالة عضو لجنة الحوار إسماعيل لالماس من اللجنة. كتبت الصحيفة لالماس يعلن انسحابه النهائي من هيئة الحوار وكريم يونس يشعر بالإحباط. إسماعيل لالماس كان الناطق الرسمي باسم الهيئة وهو كذلك خبير اقتصادي وناشط في الحراك الجزائري. تقول الخبر إنه برر قراره بعدم وجود رد إيجابي للمطالب الشعبية، خصوصا فيما يتعلق بإجراءات التهدئة الضرورية لإنجاح عملية الحوار، وكذلك نظرا للضغوط التي واجهها منذ الإعلان عن إنشاء اللجنة.

تعلق الصحف على خطاب العاهل المغربي محمد السادس والذي ألقاه بمناسبة عيد العرش. مناسبة تصادف هذا العام ذكرى مرور عشرين عاما على توليه الحكم. صحيفة العرب اللندنية كتبت على الغلاف إن العاهل المغربي يقرر تشكيل لجنة لوضع نموذج جديد للتنمية، ويدعو إلى إجراء تعديل وزاري يفتح الأبواب أمام الكفاءات للحد من الفوارق الصارخة في المجتمع المغربي والنهوض بالقطاعات الحيوية.

الموضوع نفسه تثيره صحيفة ليزيكو الفرنسية، ويقول إيف بورديون إن محمد السادس يعد بمرحلة جديدة ويطلب من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني اقتراح أسماء لضخ دماء جديدة في الحكومة المغربية. التعديل الحكومي مقرر في شهر تشرين الأول أكتوبر المقبل. يواصل الكاتب بالقول إن الوضع الاجتماعي يبقى مقلقا، كما أبانت عن ذلك الاحتجاجات التي هزت منطقة الريف في العامين 2016 و 2017، وهي منطقة لم تنل نصيبها من التنمية.

في موضوع آخر ما تزال الاحتجاجات والاشتباكات مع قوات الأمن تهز هونغ كونغ. صحيفة وال ستريت جورنال عادت على تلك الاشتباكات وعلى القمع الذي يتعرض له المحتجون، وقالت إنه يذكرنا بالقمع الذي تعرض له المحتجون في ساحة تيان أن مم قبل 30 عاما. تساءلت الصحيفة الأمريكية ما إذا كان الرئيس الصيني، أو الديكتاتور الصيني كما تصفه، سيسحق هذه الحركة بالقوة العسكرية لأنه يرى أن الأوضاع في هونغ كونغ تشكل تهديدا لمصداقيته السياسية في الداخل. صحيفة تشاينا دايلي استنكرت على الغلاف تدخل واشنطن ولمرات عديدة منذ شهر شباط فبراير في ما يجري في هونغ كونغ.

صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست تقول إن الصين باتت تعول على مدينة شينزين الواقعة جنوب شرقي الصين لتحديث نظامها الاقتصادي. تضيف الصحيفة ان لجنة يترأسها الرئيس الصيني شين جين بينغ صادقت الأسبوع الماضي على وثيقة تعطي مدينة شينزين وضعا خاصا يسمح لها بإجراء إصلاحات طموحة وتكون نموذجا لمدن أخرى. ترى الصحيفة الصينية أن الحكومة تدير ظهرها لهونغ كونغ لصعوبة تطبيق سياساتها في هذه المدينة.

نهاية هذه الجولة عبر الصحف: جلسة الاستماع التي خصصتها محكمة في لندن للنزاع بين حاكم دبي الأمير محمد بن راشد آل مكتوم وزوجته السابقة الأميرة هيا. صحيفة ذي غارديان وضعت الخبر على صفحتها الأولى وقالت إن الأميرة هيا طلبت من المحكمة الحماية من الزواج القسري يتعلق بأحد ولديها، كما قدمت طلبا بعدم التعرض الذي يحمي من المضايقة والتهديدات. أشارت الصحيفة إلى أن النزاع بين الزوجين السابقين يهم حضانة طفليهما، وعادت الصحيفة على تفاصيل هذه القضية وإلى قرب الأميرة هيا من العائلة الملكية في بريطانيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.