تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الترجي التونسي والوداد المغربي في قرعة الموسم المقبل من دوري أبطال أفريقيا

أ ف ب - أرشيف

تأهل الترجي الرياضي التونسي والوداد البيضاوي المغربي تلقائيا إلى دور الـ32 من الدورة القادمة من دوري أبطال أفريقيا. وما زال هذان الفريقان يتنازعان حول الفوز باللقب الأفريقي للعام الماضي بعد أحداث إياب الدور النهائي الذي دار على أرضية ملعب رادس التونسي. وكان الاتحاد الأفريقي قد قرر إعادة اللقاء في ملعب محايد، وهو القرار الذي يرفضه الفريقان. وقد أُدرج الفريقان في قرعة الدورة المقبلة من هذه المسابقة.

إعلان

تم إدراج الترجي التونسي والوداد البيضاوي، اللذين يخوضان معركة قانونية حول من فاز بلقب الدورة الأخيرة من دوري أبطال أفريقيا، في قرعة الدورة المقبلة من هذه المسابقة القارية الأهم على صعيد الأندية.

وتأهل كل من الفريقين تلقائيا إلى دور الـ32 من الدورة المقبلة، إذ سيلتقي الترجي مع الفائز في مباراة سيركل مبيري سبورتيف الغابوني وإيليكت-سبورت التشادي، فيما يلعب الوداد مع الفائز في مباراة سو أرمي العاجي ونواذيبو الموريتاني.

وينتظر الاتحاد الأفريقي قرار محكمة التحكيم الرياضي "كاس" لتحديد مصير مباراة إياب النهائي بين الترجي والوداد التي قرر الاتحاد القاري إعادتها خارج تونس.

وتبدأ منافسات الدورة المقبلة من المسابقة القارية الشهر المقبل بـ29 مواجهة مع بطاقات تأهل مباشر إلى دور الـ32 لكل من الترجي والوداد ومازيمبي الكونغولي الديمقراطي.

وكان الوداد البيضاوي قد انسحب من إياب النهائي وترك أرض ملعب رادس بعد خلاف حول تقنية المساعدة بالفيديو (في إيه آر) التي لم تعمل.

وتوقفت المباراة قرابة الدقيقة 60 إثر احتجاج الوداد على إلغاء هدف عادل به تقدم الترجي في الشوط الأول بواسطة الجزائري يوسف البلايلي، ومطالبة لاعبيه بالرجوع لتقنية الفيديو التي تبين أنها غير جاهزة للاستخدام. وامتد التوقف نحو 90 دقيقة، شهدت احتكاكا لفترة وجيزة بين اللاعبين، ورشقا لأرض الملعب بقنينات المياه من المشجعين، ونزول رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد للتشاور مع مسؤولي الناديَين، قبل اتخاذ قرار إنهاء المباراة وفوز الترجي باللقب بعد تعادله ذهابا 1-1.

لكن الاتحاد القاري عاد في بداية يونيو/حزيران بعد اجتماع طارىء للجنته التنفيذية في باريس، عن قرار احتساب الترجي فائزا وقرر إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة.

وأثار قرار إعادة المباراة انتقادات من الجانبين التونسي والمغربي ومطالبة كل منهما باعتباره فائزا. ورفعت القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي التي أشارت إلى أنها ستصدر حكمها بحلول 31 يوليو/تموز.

ونتيجة لما حصل في نهائي دوري الأبطال لهذا الموسم، قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي تعديل نظام المسابقة وكأس الاتحاد أيضا باستبدال مباراتي الذهاب والإياب للدور النهائي، بمباراة نهائية واحدة على أرض محايدة بدءا من الموسم المقبل.

وتشهد المسابقة عودة هافيا الغيني، المتوج باللقب ثلاث مرات بين 1972 و1977، للمرة الأولى منذ 36 عاما حيث سيواجه النجم الساحلي التونسي.

وسيكون ديكيداها أول فريق يشارك من الصومال منذ 1990، وسيواجه الزمالك المصري الفائز باللقب خمس مرات.

وتقام مباريات ذهاب الدور التمهيدي بين 9 و11 أغسطس/آب والإياب بين 23 و25 منه، على أن تقام مباريات ذهاب دور الـ32 بين 13 و15 سبتمبر/أيلول والإياب بين 27 و29 منه.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.