تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إندونيسيا: جلد 11 رجلا وامرأة في إقليم أتشيه بسبب علاقات عاطفية

امرأة تتعرض للجلد في بندا أتشه الإندونيسية في 1 أغسطس/آب 2019.
امرأة تتعرض للجلد في بندا أتشه الإندونيسية في 1 أغسطس/آب 2019. أ ف ب

طبقت عقوبة الجلد في إقليم أتشيه الإندونيسي الخميس على 11 رجلا وامرأة ضبطوا مع الجنس الآخر في "وضع عاطفي" يجرمه القانون المحلي للإقليم الإسلامي. وعلى الرغم من الانتقادات الواسعة، إلا أن عقوبة الجلد شائعة في الإقليم وتلقى تأييدا واسعا بين سكانه، وتطبق على مخالفات بينها القمار وشرب الكحول والزنا والجنس المثلي.

إعلان

تعرض 11 رجلا وامرأة للجلد في إقليم أتشيه الإندونيسي الخميس بينهم رجل بوذي، بعد اتهامهم بمخالفة الشريعة الإسلامية، فيما وقف العشرات يتفرجون على توقيع العقوبة الشائعة في الإقليم المحافظ.

وهوى رجل مقنع بعصا من الخيزران على ظهور الرجال والنساء الذين ضبطوا مع الجنس الآخر، فيما ارتفع بكاء إحدى النساء وتوسلت أخرى عدم إخضاعها للعقوبة.

واعتقلت الشرطة الدينية المجموعة وهم ستة رجال وخمس نساء جميعهم مراهقون أو في مطلع العشرينات، في وضع عاطفي معين، وهو ما يجرمه القانون المحلي.

ولم تكشف السلطات عن الكثير من التفاصيل، إلا أنه تم جلد رجال ونساء في السابق بسبب مشاهدتهم يتعانقون أو يمسكون بأيدي بعضهم في أماكن عامة.

وضبطت الشرطة شابة (19 عاما) في مبنى غير محدد مع رجل. وانفجرت هذه الشابة بالبكاء عند بدء الجلد، بينما توسلت امرأة أخرى الجلاد للتوقف.

وتم ضبط بوذي مع امرأة في غرفة فندق، وجلد 24 جلدة.

وبرغم أن ذلك نادر نسبيا، إلا أنه بإمكان غير المسلمين الذين ارتكبوا مخالفة اختيار محاكمتهم بموجب الشريعة الإسلامية تجنبا لحكم بالسجن.

والأربعاء تم جلد ثلاثة أشخاص 100 جلدة في لهوكسيوماوي على بعد نحو 274 كلم من عاصمة الولاية باندا أتشيه.

ودعا رئيس إندونيسيا جوكو ويدودو إلى وقف العمل بعقوبة الجلد. إلا أن هذه العقوبة تلقى تأييدا واسعا بين سكان إقليم أتشيه الواقع على طرف جزيرة سومطرة بسبب مخالفات بينها القمار وشرب الكحول والزنا والجنس المثلي.

وأتشيه هو الإقليم الوحيد الذي يطبق الشريعة الإسلامية في إندونيسيا التي تعتبر أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.