تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: عشرات القتلى والجرحى في هجومين استهدفا ثكنة للشرطة وعرضا عسكريا في عدن

ثكنة للشرطة قرب عدن جنوب اليمن تتعرض لهجوم في الأول من أغسطس/آب 2019
ثكنة للشرطة قرب عدن جنوب اليمن تتعرض لهجوم في الأول من أغسطس/آب 2019 أ ف ب

قتل 49 شخصا وأصيب عشرات بجروح الخميس في هجومين منفصلين تبناهما الحوثيون واستهدفا قوات الأمن في عدن جنوب اليمن. واستهدف الهجوم الأول ثكنة للشرطة بصاروخ باليستي، بينما وقع الهجوم الثاني في مركز أمني وسط المدينة التي تتخذها الحكومة المعترف بها دوليا عاصمة مؤقتة.

إعلان

شن الحوثيون الخميس هجومين منفصلين على قوات الأمن التابعة للحكومة اليمنية في عدن جنوب البلاد، ما أسفر عن سقوط 49 قتيلا، بينهم 20 عنصر أمن على الأقل وأصيب 48 آخرون بجروح.

واستهدف الهجوم الأول الذي نفذه انتحاري كان يقود سيارة مفخخة مركزا للشرطة في وسط عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها دوليا.

واستهدف الهجوم الانتحاري مدخل مركز للشرطة في حي الشيخ عثمان في وسط عدن حيث كان عناصر يتجمعون لتحية العلم، بحسب ما أوضح مسؤولون أمنيون.

في نفس السياق، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود على تويتر أن عشرات المصابين قد أدخلوا مستشفى عدن الجراحي إثر انفجار في منطقة قريبة. وتشارك المنظمة في إدارة المستشفى الجراحي في عدن.

أما الهجوم الثاني الذي تبناه الحوثيون فقد استهدف ثكنة الجلاء وأعلن الحوثيون أنهم استهدفوا عرضا عسكريا للشرطة بواسطة صاروخ باليستي وطائرة مسيرة.

وذكرت حصيلة أولية أن الهجوم أدى إلى مقتل 17 شرطيا يمنيا على الأقل وجرح العشرات، بحسب ما أعلن مصدر طبي.

ويأتي الهجومان بعد فترة هادئة نسبيا في عدن التي يعود آخر هجوم انتحاري فيها إلى 24 يوليو/تموز.

ويشهد اليمن حربا منذ 2014 بين الحوثيين المقربين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في مارس/آذار 2015 مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للقوات الحكومية.

وجرح مدنيون في الهجومين اللذين استهدفا قوات "الحزام الأمني" المدعومة من الإمارات، واللذين وضعا حدا لفترة من الهدوء النسبي في المدينة الساحلية الواقعة جنوب اليمن.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن