تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: استئناف المفاوضات بين الحكومة والمعارضة برعاية النرويج

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. أ ف ب (أرشيف)

أعلنت الحكومة الفنزويلية والمعارضة بقيادة خوان غوايدو استئناف الحوار برعاية النرويج، في محاولة لإيجاد مخرج للأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد منذ إعلان غوايدو نفسه رئيسا مطلع العام الجاري، على ما ذكر الطرفان الأربعاء.

إعلان

استأنف مندوبو الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو محادثاتهما الأربعاء في بربادوس، لمحاولة حل الأزمة السياسية في فنزويلا، حسبما ذكر الجانبان.

ونشر النائب المعارض ستالين غونزاليس على تويتر "أطلقنا جولة جديدة من الاجتماعات في إطار آلية أوسلو"، في إشارة إلى المحادثات التي تجري بوساطة النرويج.

حساب ستالين غونزاليس على تويتر

كما أكدت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز في مؤتمر صحافي أن المسؤولين الحكوميين موجودون في بربادوس.

وعقب اتصالات واجتماع أول في أوسلو في منتصف مايو/أيار، استؤنفت المناقشات في بربادوس في 8 يوليو/تموز لفترة غير محددة، قبل أن تتوقف.

وفي وقت سابق، أعلن مادورو "بدء المحادثات الهادفة إلى التقدم نحو تحقيق اتفاقات للسلام والوفاق والانسجام" داعيا "الشعب الفنزويلي لدعمه من أجل المضي قدما على طريق السلام".

وتؤكد المعارضة على أن هدفها إخراج مادورو من السلطة وإجراء انتخابات جديدة، كما تعتبر أن الولاية الجديدة التي بدأها الرئيس الاشتراكي في يناير/كانون الثاني غير شرعية لأنها ناتجة برأيها عن انتخابات مزورة.

في المقابل، يرفض مادورو بشكل قاطع الاستقالة ويعتبر أن المحادثات بين الفنزويليين يجب أن تؤدي إلى "تعايش ديمقراطي" بين السلطة التي يقودها والمعارضة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.