تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرار آلاف الهنود من إقليم كشمير بعد تحذير أمني باحتمالية وقوع هجمات مسلحة

أحد سكان وادي نيلوم بالقرب من خط السيطرة في كشمير (LOC) في 1 أغسطس 2019
أحد سكان وادي نيلوم بالقرب من خط السيطرة في كشمير (LOC) في 1 أغسطس 2019 رويترز

أصدرت الحكومة المحلية في إقليم كشمير المتنازع عليه تحذيرا أمنيا يتعلق بهجمات محتملة لمسلحين، مما أدى إلى فرار آلاف السياح والزوار والعمال الهنود بينما قالت الهند إنها قتلت خمسة مسلحين على الأقل كانوا يحاولون الهجوم على قواتها. وتوصل مسؤولون هنود إلى وجود أدلة على هجمات يخطط لها مسلحون مدعومون من الجيش الباكستاني على زوار هندوس يتوافدون على كشمير.

إعلان

طلبت الحكومة المحلية لإقليم كشمير المتنازع عليه من السياح العودة إلى ديارهم إثر الكشف عن أدلة تفيد باحتمالية التخطيط لهجمات لمسلحين مدعومين من الجيش الباكستاني لاستهداف زوار هندوس يتوافدون بأعداد كبيرة على كشمير في هذا الوقت من العام.

وبدأ آلاف السياح والزوار والعمال الهنود بالفعل مغادرة الإقليم كشمير بعدما أصدرت الحكومة المحلية تحذيرا أمنيا رسميا، بينما قالت الهند إنها قتلت خمسة مسلحين على الأقل كانوا يحاولون الهجوم على قواتها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الهندية الموجود في سريناجار الكولونيل راجيش كاليا السبت إن مسلحين يعملون انطلاقا من باكستان قاموا بعدة محاولات للإخلال بالأمن في منطقة كشمير واستهداف الزوار.

ضبط أسلحة وذخيرة وباكستان تنفي ضلوعها

وأضاف أن ما يتراوح بين خمسة وسبعة مسلحين قتلوا لدى محاولتهم الهجوم على القوات الهندية قرب منطقة تعرف باسم قطاع كيران مشيرا إلى أنهم ضبطوا أسلحة وذخيرة خلال العملية.

وقال كاليا "ستواصل قوات الأمن الرد على كافة الأنشطة الشائنة".

ونفى متحدث دفاعي باكستاني تأكيدات الهند بهذا الشأن ووصفها بأنها "محض دعاية" و "أكاذيب فاضحة".

وقال مسؤول حكومي كبير في كشمير السبت إن دعوت الحكومة سببت ذعرا وأدت لرحيل آلاف السياح والزوار والعمال.

للمزيد: مقاتلات هندية تشن غارة بالأراضي الباكستانية وسلاح جو إسلام آباد "يتصدى لها"

ولم يحدد المسؤول أعدادا لكنه قال إن أغلب الزوار والسياح البالغ عددهم 20 ألفا وأغلب العمال الذين يفوق عددهم مئتي ألف يغادرون الإقليم.

والتوتر شديد في الإقليم الجبلي منذ هجوم بسيارة ملغومة استهدف قافلة للشرطة الهندية يوم 14 فبراير/ شباط مما أسفر عن مقتل 40 من أفراد الشرطة وأدى إلى قصف متبادل بين الهند وباكستان.

العثور على لغم يحمل علامات عتاد باكستاني

صدر التحذير الهندي بعد أن قالت الحكومة المحلية في كشمير إن لغما يحمل علاماتعتاد باكستاني كان في مخابئ للذخيرة عثر عليها بعد تقارير مخابراتية عن هجمات محتملة على طرق يستخدمها الزوار الهندوس الذين يزورون كهف أمارنات المقدس لديهم كل عام.

وقال مسؤول حكومي محلي آخر "الملحوظة تسببت في ذعر بين الناس والزوار هنا. شهدت كشمير أوقاتا أسوأ لكننا مسؤولون حكوميون ولا نعرف ما الذي يحدث".

وبدأ السكان بسبب أجواء القلق في المنطقة في تكديس احتياجاتهم الأساسية وشوهدت صفوف طويلة أمام محطات الوقود وماكينات الصرف الآلي للنقود والصيدليات في سريناجار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير.

وقالت سلطات المطارات الهندية في بيان أن أكثر من ستة آلاف مسافر غادروا سريناجار جوا اليوم السبت.

وعلى الرغم من ذلك قال أحد المسؤولين إن نحو 60 سائحا من جنسيات مختلفة وصلوا إلى كشمير اليوم السبت. وحذرت الملحوظة الصادرة عن الهند السياح بشكل عام لكنها لم تصدر توصية محددة للأجانب.

وأصدرت بريطانيا وألمانيا تحذيرين السبت لمواطني البلدين من السفر لجامو وكشمير وحثت الموجودين هناك على المغادرة.

واتهمت باكستان السبت الهند باستخدام قنابل عنقودية محظورة في منطقة كشمير خلال قصف على الحدود المتنازع عليها وهو ما نفته الهند.

فرانس 24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.