تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تتهم بكين بالتلاعب بعملتها لإضعاف اليوان الصيني

أ ف ب

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أنها قررت تصنيف الصين كدولة "تتلاعب بالعملة"، في إجراء يدخل ضمن الحرب التجارية المتصاعدة بين البلدين. ويعني القرار الأمريكي أن واشنطن ستدعو صندوق النقد الدولي إلى "إلغاء المزايا التنافسية غير العادلة التي خلقتها الإجراءات الصينية الأخيرة"، بحسب وزارة الخزانة.

إعلان

أعلنت الولايات المتحدة الاثنين أنها قامت بتصنيف الصين رسميا كدولة تتلاعب بالعملة، متهمة بكين بالقيام بإضعاف اليوان في وقت تتصاعد الحرب التجارية بين الدولتين.

وجاءت الخطوة الأمريكية عقب سماح الصين في وقت سابق الاثنين لعملتها بالانخفاض إلى أدنى مستوياتها مقابل الدولار خلال عقد تقريبا، ما تسبب بإطلاق الرئيس دونالد ترامب وابلا من التغريدات الغاضبة.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إن الوزير ستيفن منوتشين "وبموافقة الرئيس ترامب صنف الصين دولة تتلاعب بالعملة".

وانخفض اليوان إلى ما دون 7 مقابل الدولار الاثنين، بعد أيام على إعلان ترامب عن خطط لزيادة الرسوم الجمركية على مزيد من السلع الصينية المستوردة بقيمة 300 مليار دولار، متهما بكين بعدم الوفاء بالتزاماتها في المفاوضات لإنهاء النزاع التجاري المستمر منذ عام بين الدولتين.

وتمثل الخطوة تحولا مفاجئا في السياسة الأمريكية.

وكان ترامب قد خاض حملته الانتخابية مع وعود بإعلان الصين دولة تتلاعب بالعملة، لكن منذ توليه الرئاسة امتنع عن القيام بذلك حتى يوم الاثنين.

ونتيجة لذلك سيدعو منوتشين صندوق النقد الدولي إلى "إلغاء المزايا التنافسية غير العادلة التي خلقتها الإجراءات الصينية الأخيرة"، بحسب وزارة الخزانة.

وكانت وزارة الخزانة قد أدرجت الصين في آخر تقاريرها على "لائحة مراقبة" الدول العرضة لمراقبة دقيقة بسبب ممارساتها الخاصة بالعملة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.