تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لأول مرة في تاريخها.. حركة النهضة الإسلامية تقدم مرشحا للانتخابات الرئاسية في تونس

عبد الفتاح مورو في مقر البرلمان التونسي، 2018/07/25
عبد الفتاح مورو في مقر البرلمان التونسي، 2018/07/25 أ ف ب

أعلنت حركة النهضة الإسلامية التونسية مساء الثلاثاء ترشيح نائب رئيسها عبد الفتاح مورو (71 عاما) لانتخابات الرئاسة المبكرة التي ستجرى في 15 سبتمبر/أيلول المقبل. وسينافس مورو، وهو محام يشغل حاليا منصب رئيس البرلمان بالنيابة، عددا من الوجوه البارزة التي أعلنت ترشحها من بينها الرئيس السابق المنصف المرزوقي، فيما يتوقع إعلان رئيس الوزراء يوسف الشاهد ترشحه في آخر يوم من قبول الملفات.

إعلان

أعلنت حركة النهضة الإسلامية مساء الثلاثاء أن نائب رئيسها عبد الفتاح مورو (71 عاما) سيترشح لانتخابات الرئاسة المبكرة التي ستجرى في 15 سبتمبر/أيلول المقبل.

وهذه أول مرة تقدم فيها حركة النهضة، وهي أكبر حزب في تونس، مرشحا للرئاسة عقب انتفاضة 2011 التي أنهت حكم الرئيس زين العابدين بن علي.

وقالت الحركة في بيان مقتضب ليل الثلاثاء الأربعاء نشرته على صفحتها على فيس بوك "صوّت مجلس شورى حركة النهضة بأغلبية 98 صوتا لفائدة ترشيح الأستاذ عبد الفتاح مورو للإنتخابات الرئاسية".

قرار تاريخي

ومورو (71 عاما) من مؤسسي حركة النهضة إلى جانب رئيس الحركة راشد الغنوشي وهو من الشخصيات السياسية التي تعرف باعتدال مواقفها وأصبح رئيس البرلمان بالنيابة إثر وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي وبعدما خلفه محمد الناصر موقتا والذي كان رئيسا للبرلمان.

ولطالما وجه مورو انتقادات لحزبه وطالب بإصلاحات داخلية لكي تكون النهضة قريبة للتونسيين وللنأي بنفسها عن جماعة الإخوان المسلمين. لكن منتقدين يقولون إن مورو له مواقف متناقضة بخصوص دور الإسلام في المجتمع.

وأوضح رئيس مجلس شورى النهضة عبد الكريم الهاروني في مؤتمر صحافي الأربعاء أن الحزب "اتخذ قرارا تاريخيا بتقديم مرشح للرئاسية"، موضحا أن "من الطبيعي أن يكون لنا مرشح ولا يمكن أن يكون موقفنا الحياد في 2019".

وفازت النهضة بانتخابات 2011 التي نظمت بعد تسعة أشهر من انتفاضة شعبية ضد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي وأطاحت نظامه ووضعت البلاد على طريق الديموقراطية.

من جهته، قال القيادي بالحركةعماد الخميري إن "الشيخ عبد الفتاح مورو يحظى بتقدير واحترام واسع في تونس وهو شخصية وفاقية وقادر على توحيد وتجميع التونسيين وإيجاد التوافق وهو ما تحتاجه تونس حاليا".

وإثر وفاة السبسي وتغير رزنامة الانتخابات باشرت النهضة مشاورات داخلية لاتخاذ قرار إما بترشيح شخصية من صفوفها وإما باللجوء لدعم أحد المرشحين البارزين للانتخابات الرئاسية.

وسينافس مورو رئيس الوزراء يوسف الشاهد وعددا من الوجوه البارزة الأخرى التي أعلنت ترشحها من بينها الرئيس السابق المنصف المرزوقي ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لكن وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي الشهر الماضي عجلت بإجراء انتخابات الرئاسة لتكون في 15 من سبتمبر/أيلول المقبل.

 

فرانس24 / أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن