تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيلان وعدة جرحى في انفجار في قاعدة عسكرية أقصى شمال روسيا

أ ف ب/ أرشيف

وقع انفجار الخميس في قاعدة عسكرية لإطلاق الصواريخ أقصى شمال روسيا، ما تسبب في مقتل شخصين وسقوط جرحى، وفق ما أعلن الجيش الروسي، فيما تضاربت الأنباء بشأن وقوع تلوث إشعاعي عقب الحادث.

إعلان

أعلن الجيش الروسي أن انفجارا في قاعدة لإطلاق الصواريخ في منطقة أرخانغيلسك في أقصى الشمالي الروسي أسفر الخميس عن قتيلين وعدد من الجرحى، مؤكدا أن أي تلوث إشعاعي لم يحصل.

وأعلنت وزارة الدفاع أن حادثا وقع أثناء اختبار "محرك صاروخي يعمل بالوقود السائل"، وفق بيان تم توزيعه على وكالات الأنباء الروسية، موضحة أن اثنين من "الاختصاصيين قد توفيا متأثرين بجروحهما"، وأن ستة أصيبوا في الانفجار.

وقد تضاربت الأنباء (حدث لبس) بشأن وقوع إشعاعات إثر الانفجار، فقد نقلت وكالة رويترز للأنباء عن وكالة تاس الروسية عن متحدثة باسم سلطات مدينة سفرودفينسك بشمال البلاد قولها إنه تم رصد ارتفاع في مستويات الإشعاع لمدة قصيرة في المدينة بعد الانفجار.

فيما قال الجيش الروسي في بيانه إنه "لا يوجد تلوث إشعاعي، المستويات طبيعية"، كما قال متحدث باسم حاكم منطقة أرخانغيلسك "لا يوجد تلوث إشعاعي". وتابع "من جانبنا، تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة، والنظام الصحي مستعد لتقديم المساعدة للجرحى إذا أعلنوا عن أنفسهم".

وكان حاكم منطقة أرخانغيلسك إيغور أورلوف قد أعلن لوكالة تاس عن وقوع "إصابات"، موضحا أن أجهزة الإغاثة قد أرسلت إلى مدينة نيونوكسا الصغيرة، مقر القاعدة.

وقاعدة نيونوسكا قاعدة للتجارب الصاروخية للأسطول الروسي وقد افتتحت في 1954، حيث اختبرت خصوصا الصواريخ البالستية.

واضطر الجيش الروسي هذا الأسبوع إلى التصدي لحريق في مستودع للذخائر في منطقة كراسنويارسك في سيبيريا، مما تسبب في انفجارات تتسبب بحطام يصل الى مسافة أميال حولها ومقتل شخص واحد، وما لا يقل عن ثمانية جرحى. وانفجر مستودع ذخيرة آخر هذا الأسبوع في منطقة كراسنودار.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.