تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هانوي تعلن أن سفناً صينية غادرت منطقتها الاقتصادية الخالصة في بحر الصين الجنوبي

إعلان

هانوي (أ ف ب) - أعلنت فيتنام أنّ مجموعة سفن صينية غادرت الخميس منطقتها الاقتصادية الخالصة في بحر الصين الجنوبي، منهيةً بذلك شهراً من المواجهات الدبلوماسية بين البلدين حول هذه المياه الغنية بالموارد والتي يطالب كلاهما بالسيادة عليها كما دول أخرى في جنوب شرق آسيا.

وفي 3 تموز/يوليو بدأت سفينة استكشاف صينية تابعة لبرنامج المسح الجيولوجي الصيني، ترافقها سفن أخرى، مهمة بحث وتنقيب في محيط جزر سبراتلي، ما أثار غضب هانوي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، الذين رأوا في الخطوة الصينية عدواناً.

وأكدت هانوي الخميس أنّ السفن الصينية غادرت منطقتها الاقتصادية الخالصة، بعد مطالبات متكررة من جانبها.

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الفيتنامية لو تي تو تانغ للصحافة "في 7 آب/أغسطس 2019، أنهى أسطول هاي يانغ 8 التابع للصين مهمته للتنقيب الجيولوجي وغادر المنطقة الاقتصادية الخالصة الفيتنامية".

وأضافت أن فيتنام "أظهرت حسن نية وسعت للحوار مع الدول المعنية لحلّ المنازعة".

ولم تؤكّد بكين من جهتها تواجد سفنها في تلك المنطقة.

وتتنازع الصين، التي تقول إن لها حضوراً أكثر قدماً في المنطقة، مع دول مشاطئة عدة (فيتنام، الفيليبين، ماليزيا، بروناي) على جزر هذه المنطقة البحرية الواسعة، وهي تطالب بالسيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الذي يعدّ طريقاً أساسياً للتجارة البحرية.

وبكين متّهمة بعسكرة المنطقة عبر نشرها سفناً حربية وإقامتها لنقاط عسكرية فيها.

وخلال زيارته لتايلند الأسبوع الماضي، حضّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دول جنوب شرق آسيا على التصدي لهذا "الإكراه" الصيني. وسابقاً، دعت الولايات المتحدة بكين إلى ضع حد لـ"مضايقاتها" في هذه المنطقة.

وأعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرني هذا الأسبوع أن الاتحاد قلق إزاء "التوتر المتصاعد" في هذه المنطقة، منتقدةً "عسكرة" الصين لهذه الطريق البحرية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.