تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حصيلة ضحايا انزلاقات التربة في بورما ترتفع إلى 34 قتيلا

إعلان

ماولامايين (بورما) (أ ف ب) - ارتفعت حصيلة ضحايا انزلاقات تربة ناجمة عن أمطار موسمية غزيرة في شرق بورما إلى 34 قتيلا على الأقل، بحسب ما أعلن مسؤول محلي السبت، في وقت يواصل عمال الإغاثة عمليات البحث عن عشرات المفقودين.

وكانت سيول من الوحل قد جرفت صباح الجمعة 16 منزلا في قرية تاي بير كوني في ولاية مون في شرق البلاد.

والسبت تواصلت عمليات البحث عن المفقودين والتي استمرت طوال الليل، وقد استخدم عمال الإغاثة الحفارات وما تيسر من الوسائل للبحث عن ناجين وانتشال الجثث من أعماق الترسبات.

وقال المسؤول المحلي ميو مين تون لوكالة فرانس برس "عثرنا على 34 جثة، والبحث لا يزال مستمرا".

وتفيد آخر حصيلة بإصابة 47 شخصا، علما أن تقديرات المسؤولين تفيد بأن أكثر من 80 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين.

ويضرب موسم الأمطار الموسمية سنويا بورما ودول جنوب شرق آسيا، مما يؤدي إلى نزوح عشرات الآلاف من منازلهم ويتسبب بانزلاقات أرضية خطيرة.

وأظهرت صور جوية التقطها مصور فرانس برس الخميس في منطقة باغو، منطقة وقد تحولت الى مستنقع ضخم خصوصا في قرية شويغين. ولم تظهر وسط المياه الا اسقف المنازل التي فر سكانها سيرا على الاقدام او في مراكب.

وقالت السلطات ان 30 الف شخص على الاقل تم نقلهم اساسا في منطقة باغو (جنوب) وفي ولايتي مون وكارين. ولجأ الكثير منهم الى دور عبادة.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية للامم المتحدة ان نحو 89 الف شخص تم اجلاؤهم في الاسابيع الاخيرة، لكن الكثير منهم تمكنوا من العودة الى منازلهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.