تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الهند: مقتل 184 شخصا وإجلاء نحو مليون ساكن جراء الفيضانات

آثار الدمار الذي خلفته الفيضانات في منطقة أحمد أباد بالهند. 10 أغسطس/آب 2019.
آثار الدمار الذي خلفته الفيضانات في منطقة أحمد أباد بالهند. 10 أغسطس/آب 2019. رويترز

أسفرت الفيضانات الناتجة عن الأمطار الموسمية جنوب وغرب الهند عن سقوط 184 قتيلا، وإجلاء نحو مليون ساكن، في حصيلة جديدة أعلنت عنها السلطات الاثنين. وأعاقت الأحوال الجوية السيئة عمليات الإغاثة في ولاية كيرالا الأكثر تضررا جنوب البلاد، في حين ساهم جنود من سلاحي البحرية والجو في عمليات الإنقاذ في جميع المناطق المتضررة.

إعلان

أوقعت الفيضانات الناتجة عن الأمطار الموسمية 184 قتيلا على الأقل في جنوب وغرب الهند، في حين تم إجلاء حوالى مليون شخص من السكان، بحسب ما أعلنت السلطات الهندية الاثنين.

وكانت ولاية كيرالا الواقعة في جنوب البلاد والتي تعد وجهة سياحية بسبب شواطئها الخلابة ومنتجعاتها وبحيراتها، للعام الثاني على التوالي، الأكثر تضررا من الأمطار الموسمية التي دفعت الأسبوع الماضي السلطات إلى إغلاق مطار كوتشي الدولي لثلاثة أيام.

وقال برامود كومار المتحدث باسم شرطة كيرالا لوكالة الأنباء الفرنسية "قضى 76 شخصا على الأقل، وفقد أثر 58 وأصيب 32 آخرون".

ونقل نحو 288 ألف شخص من مناطق الولاية الأكثر تضررا لا سيما واياناد ومالابورام وكوجيكودي إلى مخيمات إغاثة.

وقضى 42 شخصا على الأقل في ولاية كارنتاكا المجاورة التي شهدت أحد أسوا فيضاناتها في السنوات الأخيرة.

وقال مسؤول في حكومة الولاية الأنباء الفرنسية "لقد أجلينا 580 ألف شخص".

وتسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار في المناطق المتضررة بأضرار بالغة في عدد من الطرق الرئيسية التي قطع بعضها.

وتم نشر قوات بحرية وجوية لمساعدة أجهزة الطوارئ المحلية في عمليات البحث الإنقاذ.

وأفادت وسائل إعلام هندية بمصرع 66 شخصا في ولايتي ماهاراشترا وغوجارات، ونقل عشرات الآلاف من سكان الولايتين إلى مخيمات إغاثة.

وتساهم الأمطار الموسمية بشكل أساسي في تأمين مخزون المياه للهند التي تعاني من الجفاف، لكنها تتسبب في الوقت نفسه بسقوط ضحايا.

والعام الماضي قضى في كيرالا نحو 450 شخصا في أسوأ فيضانات شهدتها الولاية منذ نحو قرن.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن