تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بكين تدعو لندن لوقف "تدخلاتها" في هونغ كونغ وسط تفاقم الاحتجاجات

احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في هونغ كونغ. 10 آب/أغسطس 2019.
احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في هونغ كونغ. 10 آب/أغسطس 2019. رويترز

دعت بكين لندن إلى وقف "تدخلاتها" في شؤون هونغ كونغ والشؤون الداخلية للصين، بعدما دعا وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام، إلى إجراء تحقيق مستقل في الاحتجاجات المناهضة للحكومة والمستمرة منذ نحو شهرين.

إعلان

حضت الصين المملكة المتحدة على وقف "تدخلاتها" في هونغ كونغ بعدما أجرى وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اتصالا هاتفيا برئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام للتعبير عن قلقه إزاء المظاهرات.

واتصل راب بلام طالبا منها إجراء "تحقيق مستقل تماما بشأن الأحداث الأخيرة" في إشارة إلى حملة قمع المظاهرات المناهضة للحكومة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيينغ إن "الصين تطلب رسميا من بريطانيا أن توقف على الفور أي خطوة تدخل في شؤون هونغ كونغ والشؤون الداخلية للصين". ووصفت في بيان نشر السبت على الإنترنت قرار راب الاتصال بلام بأنه "خاطئ" ودعت لندن إلى وقف "التسبب بمشاكل" في مستعمرتها السابقة.

وتعتبر بكين أن دولا غربية تدعم الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي تشهدها الجزيرة شبه المستقلة منذ نحو شهرين.

ومساء السبت، استخدمت الشرطة في هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين داعمين للديمقراطية خلال مسيرة غير مرخصة، تزامنا مع تواصل الاعتصام في المطار الدولي لتعريف المسافرين إلى هذه المدينة بتحركهم.

واحتشد مئات المتظاهرين بعد الظهر في حي تاي بو في شمال هونغ كونغ القريب من الحدود الصينية. ودعا كثيرون منهم كانوا يرتدون ملابس سوداء ويعتمرون خوذات، ويضعون على وجوههم أقنعة واقية من الغاز، إلى "إنقاذ هونغ كونغ من الطغيان".

وتجمعوا أمام مركز للشرطة محاط بعناصر مزودين بأدوات لمكافحة الشغب. ورفع شرطي لافتة زرقاء كتب عليها "هذا التجمع أو العرض يخرق القانون، تفرقوا أو قد نستخدم القوة".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن