تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صونيا غاندي تعود رئيسة لحزب المؤتمر الهندي المعارض

إعلان

نيودلهي (أ ف ب) - عادت صونيا غاندي السبت رئيسة لحزب المؤتمر، ابرز احزاب المعارضة في الهند، خلفا لابنها راهول الذي استقال في اعقاب هزيمته القاسية في الانتخابات التشريعية الاخيرة.

وكان القوميون الهندوس في حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي حققوا فوزا انتخابيا كبيرا في انتخابات نيسان/ابريل-ايار/مايو، أدى الى إغراق حزب المؤتمر في أزمة.

واعلنت لجنة العمل في حزب المؤتمر انها اختارت بالاجماع السبت صونيا غاندي (72 عاما) "رئيسة بالوكالة" للحزب.

وبعد اغتيال رئيس الوزراء راجيف غاندي في 1991، وقع اختيار حزب المؤتمر على أرملته صونيا التي أوصلت هذا الحزب الذي تولت قيادته ابتداء من 1998، الى الحكم بطريقة لافتة في 2004، ثم أمنت له مجددا الفوز في 2009.

لكنها رفضت ان تصبح رئيسة للوزراء.

وحل نجلها راهول الذي يبلغ اليوم التاسعة والأربعين من العمر، محلها في كانون الأول/ديسمبر 2017 في رئاسة حزب المؤتمر الذي حكم الهند أكثر من 50 عاما منذ استقلالها في 1947، لكنه شهد تراجعا كبيرا لشعبيته في العقد الأخير.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.