تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: الحكومة تشترط انسحاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي من عدن قبل أي حوار

قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في عدن. 10 أغسطس 2019
قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في عدن. 10 أغسطس 2019 رويترز

شددت الحكومة اليمنية الأربعاء على ضرورة انسحاب القوات التابعة للانفصاليين الجنوبيين من المناطق التي سيطروا عليها في عدن قبل بدء أي حوار معهم. وفيما رحب المجلس الانتقالي الجنوبي بدعوة الرياض للحوار، لم يظهر حتى الآن أي استعداد للانسحاب من المناطق التي سيطر عليها خلال هجومه على عدن السبت الماضي، والتي شملت معسكرات حكومية وقصر معاشيق الرئاسي ومبنى رئاسة الوزراء.

إعلان

اشترطت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأربعاء انسحاب الانفصاليين الجنوبيين من المواقع التي سيطروا عليها مؤخرا في مدينة عدن قبل بدء أي حوار سياسي معهم.

وأكدت وزارة الخارجية اليمنية في بيان أن الحكومة اليمنية تجدد ترحيبها "بالدعوة المقدمة من المملكة العربية السعودية الشقيقة لعقد اجتماع للوقوف أمام ما ترتب عليه الانقلاب في عدن".

وأضاف البيان "ولكن يجب أولا أن يتم الالتزام بما ورد في بيان التحالف من ضرورة انسحاب المجلس الانتقالي من المواقع التي استولى عليها خلال الأيام الماضية قبل أي حوار".

اليمن: ما رد المجلس الانتقالي الجنوبي على مقترحات اجتماع جدة؟

المجلس الانتقالي يرحب بالتفاوض ويتجاهل طلب الانسحاب

وأكد المجلس الانتقالي الجنوبي استعداده للحوار الذي دعت إليه الرياض، ولكنه لم يظهر حتى الآن أي استعداد للانسحاب من المواقع التي سيطر عليها في عدن بما في ذلك القصر الرئاسي.

وبحسب مصادر أمنية مقربة من المجلس الانتقالي الجنوبي، فإنه يسيطر حاليا في عدن على خمسة معسكرات تابعة للحكومة اليمنية، والقصر الرئاسي بالإضافة إلى مبنى رئاسة الوزراء .

وأدت سيطرة الانفصاليين السبت على القصر الرئاسي في عدن، إلى تقويض حكومة هادي التي بدورها حملت المجلس الانتقالي الجنوبي ودولة الإمارات "تبعات الانقلاب" في عدن، مطالبة أبوظبي بوقف دعمها المادي والعسكري فورا للانفصاليين.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.