تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: غوايدو يحذر مادورو من مغبة الدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة

زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو
زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو أ ف ب

وصف زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو أي محاولة من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في البلاد بالكارثة. وذلك بعد أن أعلنت الجمعية التأسيسية القريبة من مادورو الإثنين أنها تفكر في تنظيم انتخابات مبكرة. وتسيطر المعارضة على البرلمان الفنزويلي ومن المفترض أن يتم انتخاب برلمان جديد في كانون الأول/ديسمبر 2020.

إعلان

حذر زعيم المعارضةالفنزويلية خوان غوايدو الثلاثاء الرئيس نيكولاس مادورو من أن أي محاولة للدفع باتجاه الدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة لتجديد البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة، ستشكل "كارثة".

وقال غوايدو لصحافيين أمام مدخل البرلمان "ماذا سيحصل إذا تجرأ النظام، وهو قادر على ذلك، على الدعوة بشكل غير قانوني إلى انتخابات مبكرة بدون شروط (يتفاوض بشأنها مع المعارضة)؟".

وأضاف رئيس المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة في فنزويلا "سيغرقون في تنافضاتهم وعزلتهم، في كارثة". وتابع غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة في كانون الثاني/يناير واعترف به نحو خمسين بلدا على رأسها الولايات المتحدة "نحن هنا واقفون ونمارس صلاحياتنا".

وكانت الجمعية التأسيسية القريبة من الرئيس مادورو قد أعلنت مساء الإثنين أنها تفكر في تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة. ويفترض أن يتم انتخاب برلمان جديد في كانون الأول/ديسمبر 2020 في فنزويلا التي تشهد منذ كانون الثاني/يناير أزمة سياسية واقتصادية حادة.

وقال رئيس الجمعية ديوسدادو كابيو "سأقترح تشكيل لجنة لكي تقيم وفقا للقانون والدستور والوضع السياسي في بلدنا، وبالتشاور مع جميع المنظمات والشعب والشارع، الوقت الأنسب لتنظيم هذه الانتخابات". وأضاف "إذا تبين من هذه المشاورات أنها يجب أن تجرى في الأول من كانون الثاني/يناير (2020) فسننظم انتخابات الجمعية الوطنية في الأول من كانون الثاني/يناير. وإذا تبين أنها يجب أن تجرى هذا العام (...) فسنفعل ما تمليه عليه هذه المشاورات".

من جهة أخرى، دافع وزير الدفاع الفنزويلي الجنرال فلاديمير بادرينو عن الرئيس مادورو مؤكدا أنه لن يحدث انقلاب أو انتقال في هذا البلد النفطي. وقال بادرينو "لن يحدث أي انقلاب ولا حكومة أمر واقع ولا أي شكل من أشكال الانتقال"، مؤكدا أنه "لن تأتي أي حكومة لتتمركز هنا لأن هناك قوات مسلحة تدرك التزاماتها الأخلاقية والدستورية".

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن