تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: لجنة عسكرية سعودية إماراتية مشتركة تصل عدن لبحث انسحاب الانفصاليين

رويترز

وصلت لجنة عسكرية سعودية إماراتية مشتركة إلى عدن جنوب اليمن الخميس لبحث انسحاب القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي من المواقع التي سيطروا عليها في المدينة الأسبوع الماضي. وكانت قوات الحزام الأمني التابعة للانفصاليين الجنوبيين قد سيطرت السبت الماضي على مواقع عسكرية رئيسية تابعة للحكومة اليمنية، وأعقب ذلك دعوة من السعودية لأطراف النزاع بعقد حوار في جدة تفاديا لتصعيد الأزمة.

إعلان

أفادت مصادر يمينة الخميس أن لجنة عسكرية سعودية إماراتية مشتركة وصلت إلى مدينة عدن جنوب اليمن لبحث مسألة انسحاب قوات الانفصاليين من المواقع التي سيطروا عليها في المدينة الأسبوع الماضي.

ويأتي إرسال الوفد المشترك بعد زيارة قام بها ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى السعودية الاثنين ولقاءه مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وقال مصدر في حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الخميس إن اللجنة وصلت إلى عدن "لبحث مسألة انسحاب قوات الحزام الأمني من المعسكرات والمقرات الحكومية التي سيطرت عليها".

كما أكد مصدر في المجلس الانتقالي الجنوبي وصول اللجنة، موضحا "سنعقد معها لقاءات" دون المزيد من التفاصيل.

مداخلة صدام عبد الله المستشار الإعلامي لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي

 

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية اليمنية الخميس تعليق عمل مكتبها في عدن بسبب "التمرد المسلح .. على مؤسسات الحكومة الشرعية".

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة سبأ للأنباء "تأسف وزارة الخارجية أن تعلن تعليق عمل مكتبها في العاصمة المؤقتة عدن، باستثناء الأعمال الخدمية التي تمس مباشرة مصالح المواطنين" مؤكدة أنها ستستأنف عملها "بعد عودة الأوضاع إلى طبيعتها".

وعدن العاصمة الموقتة للحكومة المعترف بها منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014.

وسيطر الانفصاليون اليمنيون السبت الماضي عبر قوات "الحزام الأمني" على القصر الرئاسي في مدينة عدن وعلى مواقع عسكرية رئيسية تابعة لحكومة هادي في المدينة.

وترتبط قوات "الحزام الأمني" بالمجلس الانتقالي وتتلقى دعما من الإمارات، الشريك الرئيسي في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن منذ عام 2015.

مظاهرات بعدن تأييدا للمجلس الانتقالي الجنوبي

وفي عدن، خرج آلاف من اليمنيين الخميس في تظاهرة دعما للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وتجمع المحتشدون الذين وصل بعضهم من محافظات جنوبية في منطقة خور مكسر ورفعوا أعلام دولة اليمن الجنوبي السابقة ولافتات مؤيدة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وردد المشاركون هتافات بينها "ثورة ثورة يا جنوب"، ورفعوا لافتات كتب عليها "حب الجنوب يجمعنا .. والانتقالي قائدنا".

وفي بيان، رحب ممثلو المجتمع المدني والنقابات المؤيدة للمجلس الانتقالي الجنوبي بسيطرة قوات "الحزام الأمني" على مواقع عسكرية تابعة لقوات الحرس الرئاسي في عدن. ودعا البيان أيضا إلى "تسليم إدارة الجنوب للجنوبيين".

وكان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.