تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليفربول يحرز كأس السوبر الأوروبية بعد تغلبه على تشيلسي بركلات الترجيح

ليفربول الإنكليزي يحرز كأس السوبر الأوروبية أمام تشيلسي
ليفربول الإنكليزي يحرز كأس السوبر الأوروبية أمام تشيلسي أ ف ب

توج ليفربول الإنكليزي الأربعاء بكأس السوبر الأوروبية لكرة القدم التي جرت في إسطنبول، بعد تغلبه على تشيلسي بركلات الترجيح 5-4 إثر تعادلهما 1-1 في زمن المباراة الأصلي و2-2 في الوقت الإضافي.

إعلان

أحرز نادي ليفربول الإنكليزي كأس السوبر الأوروبية لكرة القدم بعد انتصاره على مواطنه تشيلسي بركلات الترجيح 5-4 إثر تعادلهما 1-1 في الوقت الأصلي و2-2 في الوقت الإضافي الأربعاء في إسطنبول.

وافتتح تشيلسي التسجيل بواسطة مهاجمه الفرنسي أوليفييه جيرو (36) قبل أن يدرك ليفربول التعادل مطلع الشوط الثاني بواسطة السنغالي ساديو ماني، ثم أضاف نفس اللاعب الهدف الثاني لليفربول (95) ليفرض تشيلسي التعادل عبر الإيطالي جورجينيو (101 من ركلة جزاء).

وهذه هي المرة الأولى التي تجمع فيها هذه المباراة بين فريقين إنكليزيين بعد أن توج ليفربول بدوري أبطال أوروبا الموسم المنصرم وتشيلسي الفائز بالدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

وكانت بداية المباراة سريعة حيث حاول الطرفان توجيه ضربة مبكرة مع أفضلية نسبية لليفربول بفضل تحركات نجمه المصري محمد صلاح وماني الذي لعب في مركز قلب الهجوم.

حساب نادي ليفربول على تويتر

وبعد محاولات خجولة من الطرفين، كانت الفرصة الأبرز لصلاح عندما انفرد بالحارس الإسباني كيبا أريسابالاغا لكن الأخير ارتمى على الكرة بسهولة (16)، وسرعان ما قام تشيلسي بهجمة مرتدة سريعة وصلت فيها الكرة إلى الإسباني بدرو فمررما أمامية بينية باتجاه جيرو لكن الأخير سدد خارج الخشبات الثلاث.

وسرعان ما بدأ تشيلسي يدخل أجواء المباراة تدريجيا، وانسل بدرو بغفلة من دفاع ليفربول وسدد كرة لمست يد الحارس الإسباني أدريان بديل البرازيلي أليسون بيكر المصاب في ربلة الساق ثم ارتطمت بالعارضة وخرجت (22). وحاول جيرو من ضربة مقصية رائعة لكنها مرت إلى جانب القائم (24).

ثم قام تشلسي بهجمة منسقة قادها كانتي الذي قاوم لاعبين في منتصف الملعب قبل أن يمرر إلى بوليسيتش ومنه إلى جيرو الذي انفرد بادريان وسدد كرة زاحفة على يسار الحارس مفتتحا التسجيل (36). والهدف هو الثاني عشر لجيرو في صفوف تشيلسي في 16 مباراة على الصعيد الأوروبي.

ومع انطلاق الشوط الثاني، شارك فيرمينيو بدلا من تشامبرلاين الذي بدا بعيدا عن مستواه علما بأن الأخير كان يخوض أول مباراة له أساسيا منذ أبريل/نيسان 2018 عندما أصيب في الرباط الصليبي وابتعد عن الملاعب.

وسرعان ما صنع البرازيلي البديل هدف التعادل بعد مرور دقيقتين فقط. فقد مرر فابينيو الكرة باتجاه مواطنه داخل المنطقة قبل أن يغمزها فيرمينو باتجاه ماني ليتابعها الأخير بسهولة داخل الشباك (48).

وفي مطلع الشوط الأول من الوقت الإضافي كسر فيرمينيو مصيدة التسلل ومرر كرة عرضية باتجاه ماني فأطلقها الأخير بقوة في سقف شباك تشيلسي مانحا التقدم لليفربول (95).

وأدرك تشيلسي التعادل مرة أخرى حينما احتسبت له الحكمة الفرنسية ركلة جزاء بعد إعاقة أدريان لأبراهام داخل المنطقة فانبرى لها جورجينيو بنجاح (101).

وخاض ليفربول وتشيلسي ركلات الترجيح التي ابتسمت للأول بعد أن أهدر تامي أبراهام ركلته.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.