تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النائبة الأمريكية رشيدة طليب ترفض زيارة إسرائيل برغم سماح السلطات لها بالدخول

النائبة الأمريكية رشيدة طليب. واشنطن 15 تموز/يوليو 2019.
النائبة الأمريكية رشيدة طليب. واشنطن 15 تموز/يوليو 2019. أ ف ب

رفضت نائبة الكونغرس الأمريكية رشيدة طليب الجمعة اقتراح السلطات الإسرائيلية بالسماح لها بزيارة إسرائيل لدواع "إنسانية"، معتبرة أن الشروط التي فرضتها الدولة العبرية على الزيارة "جائرة". وكانت طليب قد التمست في رسالة خطية مقتضبة من إسرائيل السماح لها بزيارة عائلتها المقيمة قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة. فسمح الجمعة لها بالدخول تحت شرط التعهد "باحترام الشروط المفروضة من إسرائيل"، وفقا لما أعلنته وزارة الداخلية الإسرائيلية.

إعلان

أجابت النائبة الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية رشيدة طليب الجمعة بالرفض على العرض الذي قدمته لها السلطات الإسرائيلية بالسماح لها بزيارة جدتها المسنة في الضفة الغربية المحتلة، معتبرة أن الشروط التي فرضتها الدولة العبرية على الزيارة "جائرة".

وقالت النائبة الديمقراطية في تغريدة على تويتر "لقد قررت أن زيارة جدتي في ظل هذه الشروط الجائرة تتعارض وكل ما أؤمن به، أي محاربة العنصرية والجور والظلم".

وكانت السلطات الإسرائيلية قد قررت الجمعة السماح بزيارة النائبة الأمريكية الديمقراطية لدواع "إنسانية"، على ما أفادت وزارة الداخلية الجمعة.

وكانت تل أبيب قد أعلنت الخميس أنها ستمنع زيارة مقررة لطليب ونائبة ديمقراطية ثانية هي إلهان عمر لتأييدهما مقاطعة إسرائيل، بعد تلقي طلب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بهذا الصدد.

حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر

لكن وزير الداخلية أرييه درعي قرر الجمعة السماح بدخول طليب للقيام بـ"زيارة إنسانية لجدتها"، مؤكدا في بيان أنها "وعدت بعدم الترويج لمسألة مقاطعة إسرائيل خلال زيارتها".

وكانت طليب قد أرسلت ليل الخميس الجمعة طلبا خطيا إلى السلطات الإسرائيلية للسماح لها بزيارة عائلتها وتحديدا جدتها المقيمة في قرية بت عور الفوقا قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

رسالة طليب لإسرائيل

وكتبت في رسالتها المقتضبة بالإنكليزية التي نشر نصها على الإنترنت "قد تكون هذه فرصتي الأخيرة لزيارتها" مضيفة "أتعهد باحترام كل القيود وعدم الترويج لمقاطعة إسرائيل خلال زيارتي".

وتعتبر رشيدة طليب أول عضو من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأمريكي.

وكان من المتوقع أن تصل عمر وطليب إلى إسرائيل نهاية الأسبوع في زيارة للأراضي الفلسطينية.

وفي عام 2017، أصدرت إسرائيل قانونا يحظر دخول الأجانب الذين يدعمون مقاطعتها. وصدر القانون ردا على حركة مقاطعة إسرائيل كوسيلة للضغط عليها بسبب معاملتها للفلسطينيين.

وترى إسرائيل في الحركة تهديدا وتتهمها بمعاداة السامية، وهو ما ينفيه النشطاء مؤكدين أنهم يسعون إلى إنهاء الاحتلال.

تصريحات مثيرة للجدل

وفي أيار/مايو الماضي، قالت طليب المولودة لأبوين فلسطينيين مهاجرين، في مقابلة مع المدونة الإذاعية "سكالداغري" التابعة لياهو "هناك نوع من الشعور المهدئ، أقول هذا للأصدقاء عندما أفكر بالهولوكوست ومأساة الهولوكوست، وحقيقة أن أجدادي الفلسطينيين هم الذين خسروا أرضهم والبعض خسر حياته".

وتابعت "كل هذا كان باسم محاولة إنشاء ملاذ آمن لليهود، في حقبة ما بعد الهولوكوست، وما بعد المأساة والملاحقة المريعة لليهود في العالم في ذلك الوقت"، مضيفة "أحب حقيقة أن أجدادي هم من قاموا بتأمين ذلك".

وأثارت تصريحاتها الجدل في الولايات المتحدة وخارجها، وقال ترامب حينها، إن "من الواضح أن لديها (طليب) كراهية كبيرة لإسرائيل والشعب اليهودي. هل تتخيلون ما الذي قد يحدث لو تفوهت أنا بما قالته وتقوله؟".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.