تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ناقلة النفط الإيرانية تغادر جبل طارق باتجاه اليونان وطهران تحذر واشنطن من احتجازها

ناقلة النفط الإيرانية أدريانا داريا 1 (سابقا غريس 1) في مياه جبل طارق. 18 أغسطس/آب 2019.
ناقلة النفط الإيرانية أدريانا داريا 1 (سابقا غريس 1) في مياه جبل طارق. 18 أغسطس/آب 2019. أ ف ب

حذرت إيران الولايات المتحدة من مغبة احتجاز ناقلتها النفطية التي أفرجت عنها سلطات جبل طارق الخميس، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الاثنين. وأبحرت الناقلة التي رفعت العلم الإيراني وغيرت اسمها من "غريس 1" إلى "أدريان داريا 1"، متجهة نحو اليونان.

إعلان

قالت طهران الإثنين إنها حذرت واشنطن من القيام بمحاولة أخرى لاعتراض ناقلتها التي غادرت جبل طارق رغم محاولة الولايات المتحدة لاحتجازها.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي في مؤتمر صحفي "إيران أرسلت التحذيرات الضرورية للمسؤولين الأمريكيين من خلال القنوات الرسمية.. بعدم القيام بمثل هذا الخطأ إذ سيكون له عواقب وخيمة".

وغادرت ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"، التي غيرت اسمها إلى "أدريان داريا 1"، منطقة مضيق جبل طارق عند حدود الساعة 11 مساء بالتوقيت المحلي (21:00 بتوقيت غرينتش) أمس الأحد.

وأظهرت بيانات تتبع سفن من شركة "رفينيتيف" في وقت سابق اليوم الاثنين أن الناقلة تتجه إلى كالاماتا في اليونان.

ودخلت إيران في مواجهة بحرية مع بريطانيا حليفة الولايات المتحدة منذ احتجاز البحرية البريطانية للناقلة الإيرانية قبالة سواحل منطقة جبل طارق البريطانية في 4 يوليو/تموز، للاشتباه بأنها كانت تنقل نفطا إلى سوريا في خرق للعقوبات الأوروبية على هذا البلد.

وبعد أسبوعين، احتجز الحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مياه الخليج، في ما اعتبرته بريطانيا خطوة انتقامية.

وفي المؤتمر الصحفي الاثنين، رفض المتحدث باسم الخارجية الإيرانية فكرة أن يكون هناك رابطا بين احتجاز الناقلتين. وأكد موسوي "لا علاقة على الإطلاق بين هاتين الناقلتين".

وتابع المتحدث "قامت تلك السفينة بخرق القواعد البحرية مرتين أو ثلاث"، في إشارة إلى الناقلة "ستينا إيمبيرو" التي ترفع العلم البريطاني وتحتجزها إيران في ميناء بندر عباس. مشيرا إلى أن "المحكمة تنظر في الأمر، ونأمل أن يكتمل (التحقيق) في أقرب وقت ممكن وأن يصدر حكم".

فرانس24/أ ف ب /رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.