تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريكسيت: جونسون يعرض على الاتحاد الأوروبي ترتيبات بديلة لـ"شبكة الأمان"

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. 19 أغسطس/ آب 2019.
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. 19 أغسطس/ آب 2019. أ ف ب

قدم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في خطاب إلى رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك الاثنين ترتيبات بديلة عن "شبكة الأمان" المثيرة للجدل في بريكسيت، في محاولة لإنقاذ الاتفاق وتجنب خروج بريطاني فوضوي من التكتل الأوروبي. من جهة أخرى، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستوقف فورا العمل بحرية تنقل الأوروبيين في حال حدوث بريكسيت دون اتفاق.

إعلان

اقترح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في خطاب إلى دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي كشف عن مضمونه الاثنين، استبدال "شبكة الأمان" في اتفاق البريكسيت بتعهد بريطاني بوضع ترتيبات بديلة خلال الفترة الانتقالية في مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي خطابه إلى توسك، طالب جونسون مجددا الاتحاد الأوروبي بالتخلي عن بند "شبكة الأمان"، واصفا إياه "بغير الديمقراطي والضار بالسيادة البريطانية".

وقال جونسون إن "المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي اتفقا مسبقا على أن ‘آليات بديلة’ يمكن أن تكون جزءا من الحل. وفي هذا السياق، اقترح استبدال شبكة الأمان –باكستوب- بتعهد بوضع هذه الآليات في أسرع وقت ممكن قبل نهاية الفترة الانتقالية في إطار الاتفاق المستقبلي".

وأوضح جونسون أن بريطانيا مستعدة لضمان تنفيذ تعهداتها في هذا الإطار بصورة "بناءة ومرنة" لبناء الثقة في حال عدم وضع تلك الترتيبات بصورة كاملة قبل نهاية الفترة الانتقالية. وأضاف جونسون أن "الحكومة البريطانية لن تضع إجراءات نقاط تفتيش أو مراقبة على الحدود بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية"، ( ...) وتأمل في أن يحذو الاتحاد الأوروبي حذوها".

وكان الاتحاد الأوروبي قد أكد مرارا عدم استعداده لإعادة التفاوض حول اتفاق البريكسيت الذي وقعه مع رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي، ويشكل بند "شبكة الأمان" نقطة خلاف رئيسية بين الحكومة البريطانية والاتحاد.

وقف العمل فورا بحرية التنقل في حال الخروج دون اتفاق

وفي شأن آخر، أعلنت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية الاثنين أن "حرية التنقل كما هي في الوقت الراهن ستنتهي في 31 تشرين الأول/أكتوبر عندما تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي"، في خطوة تشكل تشددا في موقف حكومة جونسون مقارنة بسابقتها.

وأضافت "على سبيل المثال، سنعتمد على الفور قواعد أكثر صرامة على صعيد الجريمة للأشخاص الذين يدخلون المملكة المتحدة"، موضحة أنه "يجري العمل" على التغييرات الفورية الأخرى اللازمة لنظام جديد للهجرة.

واعلنت الحكومة في نهاية تموز/يوليو أن أكثر من مليون أوروبي حصلوا على وضع "المقيم الدائم" لمواصلة العيش في البلاد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي أوائل آب/أغسطس، أعلن رئيس الوزراء عن خطة للإسراع في إصدار تأشيرات لجذب "أفضل العقول" والسماح للمملكة المتحدة "بالاستمرار في أن تكون قوة عظمى علمية" بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. ووعد من جهة أخرى بحماية حقوق المواطنين الأوروبيين المقيمين في المملكة المتحدة لمواصلة العيش في البلاد، حتى في حالة "عدم الاتفاق".

وتتيح حرية تنقل الأشخاص للمواطنين الأوروبيين التنقل والإقامة بحرية في إطار الاتحاد الأوروبي. وهي واحدة من الحريات الأساسية الأربع للسوق الموحدة، مع حرية تحرك رؤوس المال والسلع والخدمات.

وكانت رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي، التي خلفها جونسون في 24 تموز/يوليو تريد "فترة انتقالية" حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق خروج من الاتحاد الأوروبي، مما يسمح للمواطنين الأوروبيين بالتوجه إلى المملكة المتحدة والعمل فيها أو للدراسة من دون تدابير خاصة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.