تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تقرر السماح باحتجاز أطفال المهاجرين لمدة غير محددة

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أ ف ب/ أرشيف

قررت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنهاء "فلورز ستلمنت" بشأن التوطين الذي يحدد المدة القانونية لاحتجاز أطفال المهاجرين غير الشرعيين في عشرين يوما، حسبما أعلنت وزارة الأمن الوطني الأربعاء.

إعلان

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء أنها قررت إزالة القواعد القانونية الصارمة التي تحكم مدة احتجاز أطفال المهاجرين، في إطار حملتها على الحدود ضد المهاجرين غير الشرعيين.

وذكرت وزارة الأمن الوطني أنها ستنهي اتفاق "فلورز ستلمنت" بشأن التوطين أبرم عام 1997 الملزم قانوناَ وينص على أن الحكومة لا يمكنها احتجاز أطفال المهاجرين أكثر من 20 يوما.

وبموجب سياسة جديدة يبدأ تطبيقها خلال 60 يوما ستصبح مدة احتجاز الأطفال أو عائلاتهم مفتوحة.

وتهدف هذه الخطوة إلى إحباط آمال المهاجرين في الإفراج عنهم بعد اعتقالهم من قبل سلطات الحدود الأمريكية والاختفاء بين صفوف السكان الأمريكيين.

وقال ترامب في بيان "لحماية هؤلاء الأطفال من الإساءة، ووقف هذا التدفق غير القانوني، يجب أن نغلق هذه الثغرات. هذه ضرورة إنسانية ملحة".

صرح كيفين ماكالينان وزير الأمن الوطني بالوكالة أن اتفاق "فلورز ستلمنت" أجبر الحكومة على الإفراج عن العائلات داخل البلاد بعد 20 يوما فقط "ما شجع على الدخول غير القانوني".

وأشار إلى أن "مهربي البشر يعلنون، كما يعلم الراغبون في الهجرة، أنه حتى لو عبروا الحدود بشكل غير قانوني، فإن الوصول إلى الحدود برفقة طفل يعني أنه سيتم إخلاء سبيلهم داخل الولايات المتحدة بانتظار اجراءات قضائية يمكن أن تستغرق خمس سنوات أو أكثر".

وينص هذا القانون على حصول المهاجرين على الرعاية الصحية الكافية والإفراج عن أطفال المهاجرين خلال 20 يوما ووضعهم في عهدة آبائهم وأمهاتهم أو أقاربهم.

وفي مواجهة تدفق عشرات الآف عائلات المهاجرين والأطفال بدون مرافقين عبر الحدود كل شهر، واجهت إدارة ترامب اتهامات بانتهاك الاتفاق، وفصل الأطفال عن ذويهم المحتجزين.

وقال ماكلينان إنه خلال الأشهر العشرة الأولى حتى يوليو/تموز عبرت 475 ألف عائلة الحدود من المكسيك بشكل غير قانوني بهدف البقاء في الولايات المتحدة. وذكرت الوزارة أن القوانين الجديدة ستضمن تطبيق معايير "فلورز ستلمنت" للاحتجاز ولكن ستسمح للسلطات بـ"الحفاظ على وحدة العائلة".

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.