تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الضفة الغربية: مقتل فتاة إسرائيلية في هجوم بقنبلة قرب مستوطنة

فرانس24 / صورة مقتطفة من الفيديو

أودت قنبلة يدوية الصنع بحياة فتاة إسرائيلية فيما أصيب والدها وشقيقها بجروح بالغة في مستوطنة دولف شمال غرب رام الله وفق ما أكدته السلطات الإسرائيلية. وتم دفن رينا شنيرب في مدينة اللد وسط إسرائيل حيث تقيم عائلتها، وشارك الآلاف في تشييعها.

إعلان

قتلت فتاة إسرائيلية في السابعة عشرة من عمرها، وأصيب والدها وشقيقها الجمعة في هجوم بقنبلة محلية الصنع في الضفة الغربية المحتلة حيث يثير وجود المستوطنات توترات كبيرة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن الانفجار ناجم عن "هجوم بقنبلة يدوية" قرب مستوطنة دولف شمال غرب رام الله.

وأوضح مسؤولون إسرائيليون أن الهجوم وقع بالقرب من نبع مياه يستخدمه إسرائيليون وفلسطينيون في المنطقة أيضا كمسبح. ويقع المكان قرب قرية دير بزيع الفلسطينية. وكانت الفتاة في زيارة للنبع برفقة والدها وشقيقها اللذين أصيبا بجروح خطيرة.

وتم نقل الجريحين (46 عاما، و20 عاما) إلى مستشفى في القدس بالمروحية، وفق إسعاف نجمة داود الحمراء.

ووصل رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي إلى موقع الهجوم، وقال لصحافيين "نحن في خضم مطاردة تقودها قوات جيش الدفاع الإسرائيلي وجهاز الأمن الداخلي والشرطة ونقوم بتنسيق جهد استخباراتي عملياتي واسع للكشف عن مرتكبي الهجوم القاتل والخطير".

وتابع "أنا واثق من قدرتنا على تحديد مكان الجناة قريبا".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية.

وذكر صحافيون في وكالة الأنباء الفرنسية أن قوات الأمن الإسرائيلية انتشرت في أنحاء المنطقة، وأغلقت الطرق المؤدية الى المكان، وتقوم بعمليات تدقيق وتفتيش في السيارات المارة.

وأفادوا أن القوات الإسرائيلية دخلت قرية بيتونيا الفلسطينية غرب مدينة رام الله وقامت بمصادرة كاميرات من المحلات والبيوت للحصول على صور. وتخللت عمليات البحث مواجهات بين شبان فلسطينين وجنود إسرائيليين.

وتم دفن رينا شنيرب في مدينة اللد وسط إسرائيل حيث تقيم عائلتها، وشارك الآلاف في تشييعها.

وقال خالها إيلي فايسبرغ قبل التشييع "مثل هذه الهجمات توضح حجم الصراع الذي نعيش فيه. إنها حرب النور ضد الظلام".

كما نقل رسالة من والدها الحاخام إيتان شنيرب من فراشه بالمستشفى الذي طلب من الناس التركيز على "قوتنا، وعلى الحب وعلى الأمة الرائعة وأرضنا الطيبة".

وطالبهم بتجنب الغرق في الصراع والغضب والضعف، مضيفا "يجب أن نكون على مستوى التضحية الكبرى التي قدمناها اليوم".

وعبر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلن في بيان "عن صدمته لمقتل الفتاة الاسرائيلية رينا شنيرب في عملية إرهابية فظيعة".

وتابع "قلبي وصلواتي مع عائلتها في هذا الوقت العصيب، وأتمنى الشفاء للجرحى. كان هجوما ضد أبرياء يعيشون يومهم العادي بسلام ".

وعزى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عائلة الفتاة رينا شنيرب "التي قتلت في هجوم إرهابي قاس هذا الصباح".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.