تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران "باعت" النفط الذي تنقله "ادريان داريا 1" (متحدث حكومي)

إعلان

طهران (أ ف ب) - أعلنت إيران الإثنين أنّها باعت النفط الذي تحمله الناقلة التي احتجزتها سلطات جبل طارق مطلع تموز/يوليو وأفرجت عنها بعد نحو ستة أسابيع، رغم الطلب الاميركي بابقائها محتجزة.

وجرى احتجاز "ادريان داريا 1" التي كانت تحمل اسم "غرايس 1" خلال عبورها أمام جبل طارق للاشتباه بأنّها كانت تنوي نقل النفط الى سوريا في انتهاك لعقوبات أوروبية.

يشار الى ان منطقة جبل طارق تتمتع بحكم ذاتي لكنها تابعة لبريطانيا.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، أنّ "الجمهورية الإسلامية في إيران باعت النفط، وبات يقع على مالك النفط ومشتريه أن يحدد (...) أين سيتم تسجيله".

ولم يحدد ربيعي هوية المشتري أو إذا كان بيع الشحنة تمّ قبل احتجاز السفينة في 4 تموز/يوليو أو بعده.

وكانت المحكمة العليا في جبل طارق سمحت في 15 آب/اغسطس برفع الحجز عن السفينة بعدما أكدت طهران أنّ الشحنة وحجمها 2,1 مليون برميل، بقيمة تقدّر ب126 مليون يورو، لن يتم ارسالها إلى سوريا.

وبعد ثلاثة أيام، اتجهت السفينة نحو شرق البحر المتوسط فيما بقيت وجهتها الأخيرة مجهولة. ونقل التلفزيون الإيراني عن ربيعي أنّ "مالك النفط هو من سيحدد" وجهتها.

وأكد المتحدث الإيراني أنّ بيع هذا النفط وتوريده سيستكمل رغم المراقبة المتواصلة للناقلة.

كما أنّه اتهم واشنطن بانها هددت بعض الدول بعدم استقبال الناقلة، واعتبر ذلك "دليلا آخر على تدخلات الولايات المتحدة على الساحة الدولية". وكانت سلطات جبل طارق رفضت احتجاز الناقلة مجدداً بعد صدور قرار المحكمة العليا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.