تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النووي الإيراني والحرب التجارية مع الصين.. أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لماكرون وترامب

أ ف ب

خلال المؤتمر الصحفي للرئيسين الفرنسي والأمريكي في ختام قمة مجموعة السبع مساء الاثنين في مدينة بياريتس الفرنسية لم يستبعد دونالد ترامب عقد لقاء مع نظيره الإيراني حسن روحاني بعد جهود فرنسية لتقريب وجهات النظر. وصرح ترامب أن "لا خيار" أمام بكين سوى الرضوخ للضغوط الأمريكية في الحرب التجارية المتواصلة منذ عام بين البلدين. فيما أعلن ماكرون بأنه تم التوصل إلى "اتفاق جيد جدا" مع ترامب حول الضرائب على عمالقة الإنترنت.

إعلان

أشاد الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمريكي دونالد ترامب مساء الاثنين بتقارب وجهات النظر بين قادة مجموعة السبع في ختام قمتهم التي طغت عليها أزمة النووي الإيراني والحرب التجارية مع الصين والحرائق في الأمازون.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي إلى جانب ترامب في بياريتس "لقد تمكنا من التوصل الى نقاط تقارب حقيقية، لم يسبق لها مثيل، وإيجابية للغاية، ما سيتيح لنا المضي قدما بطريقة مفيدة جدا".

من جهته، قال ترامب إن ماكرون قام "بعمل رائع" خلال القمة.

وتابع موجها كلامه لمضيفه "كان هذا مميزا للغاية، يومان ونصف يوم من وحدة الصف. أود أن أشكرك".

وأنهى ماكرون وترامب، اللذان اتسمت علاقتهما بالتوتر أحيانا خلال العامين الماضيين، المؤتمر الصحفي بالمصافحة والعناق مرتين.

وأقر ماكرون قبل القمة بوجود "توتر" بين الولايات المتحدة وأوروبا حول مجموعة من القضايا.

ترامب "سألتقي مع روحاني في الوقت المناسب"

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إنه مستعد للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني إذا كانت الظروف "مناسبة". وقال ترامب في ختام قمة مجموعة السبع في فرنسا حيث حاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نزع فتيل التوتر بين طهران وواشنطن عبر استضافة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمحادثات، "إذا كانت الظروف مناسبة، فسأوافق بالتأكيد على ذلك". قبل أن يضيف بأنه من المنطقي بالنسبة له أن يعقد محادثات مع روحاني خلال أسابيع.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين إن محادثات مجموعة السبع هيأت "ظروفا لعقد اجتماع وبالتالي اتفاق" بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والإيراني حسن روحاني حول أزمة النووي الإيراني.

وعبر عن الأمل في تنظيم اللقاء "في الأسابيع المقبلة". لكنه سارع إلى التحذير خلال المؤتمر الصحفي الختامي في قمة المجموعة في بياريتس من أنه "لم يتم عمل شيء، والأمور في غاية الهشاشة".

ترامب: "لا خيار لدى الصين" في مواجهة الضغوط الأمريكية

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إن "لا خيار" أمام بكين سوى الرضوخ للضغوط الأمريكية في الحرب التجارية في وقت تسعى واشنطن إلى إرغام بكين على القيام بإصلاحات عميقة في اقتصادها.

وأعلن ترامب "لا أعتقد أن لديهم خيارا"، وذلك بعد تصريحات سابقة أظهرت بوادر أمل بشأن الحرب التجارية المتواصلة بين بكين وواشنطن منذ عام، مع تبادل الطرفين فرض رسوم جمركية على مليارات الدولارات من البضائع. وأوضح ترامب "لا أقصد ذلك كتهديد، لا أعتقد أن لديهم خياراً".

ماكرون: اتفاق "جيد جدا" مع ترامب حول الضريبة على عملاقة الإنترنت

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه توصل إلى "اتفاق جيد جدا" مع الولايات المتحدة حول الضرائب على عمالقة الإنترنت (غافا)، مؤكدا أن فرنسا ستعوض تلك الشركات بعد التوصل إلى اتفاق دولي بهذا الشأن.

وقال ماكرون خلال المؤتمر الصحفي المشترك إن دول مجموعة السبع اتفقت على "التوصل الى اتفاق عام 2020 في إطار منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية" بشأن ضريبة دولية على شركات الإنترنت.

وأشار إلى أن فرنسا "ستلغي" الضريبة التي تفرضها وستعوض الشركات من خلال حسومات على الضرائب الجديدة عند البدء بتنفيذ الاتفاق الجديد.

وأوضح ماكرون "الكثير من التوتر يحيط بالضريبة الفرنسية الرقمية. أعتقد أننا تمكنا من إيجاد اتفاق جيد للغاية".

وتابع "إننا في ظل أوضاع غير عادلة على الإطلاق. بعض الفاعلين لا يدفعون ضرائب. وليس فرض فرنسا لهذه الضريبة موجها ضد شركة أو أخرى، بل يهدف إلى تسوية مشكلة دولية".

وأضاف "اتفقنا على التوصل إلى اتفاق عام 2020 من أجل إصلاح الضرائب الدولية في إطار منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية"، وكذلك من أجل "أن نتخطى الاشكاليات الموجودة بيننا".

وأوضح ماكرون أنه "يوم تنفذ هذه الضريبة الجديدة"، "ستقوم فرنسا بإلغاء كل مشاريعها الضريبية وكل ما دفع سيحسم من الضريبة الدولية".

وقبل وصوله إلى بياريتس، هدد ترامب بفرض ضرائب على النبيذ الفرنسي ردا على الضريبة الفرنسية على الشركات الرقمية التي تطاول مجموعات أمريكية مثل آبل وأمازون.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.