تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مونديال 2019: المصالح الشخصية تجبر الأميركيين على المشاركة بفريق رديف

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - فضل نجوم الدوري الأميركي للمحترفين التركيز على مصالحهم الشخصية عوضا عن الدفاع عن ألوان المنتخب الأميركي الذي سيحاول الفوز بلقب بطل العالم لكرة السلة للمرة الثالثة تواليا، على الرغم من خوضه النسخة الثامنة عشرة المقررة في الصين بين 31 آب/أغسطس و15 أيلول/سبتمبر، بفريق رديف.

قد يكون الدفاع عن ألوان المنتخب الوطني حلم أي لاعب، لكن الأمر مختلف عند الأميركيين إذ يفضل نجومهم التفرغ لاستعدادات الموسم الجديد من دوري المحترفين، وبالتالي قرار الغياب عن المنتخب الوطني في الاستحقاقات الكبيرة ليس بالشيء الجديد.

لكن بالنسبة لبطولة العالم المقبلة التي ارتفع عدد المنتخبات المشاركة فيها من 24 الى 32 للمرة الأولى موزعة على ثماني مجموعات على أن يتأهل المتصدر والوصيف الى الدور الثاني الذي يقام أيضا بنظام المجموعات (أربع مجموعات يتأهل عنها الى ربع النهائي الأول والوصيف)، فإن الغيابات كانت أكثر من المتوقع.

وسيضطر المدرب الجديد غريغ بوبوفيتش والمساعدون ستيف كير ولويد بيرس ودجاي ورايت، خوض المونديال الصيني بلاعبين من الصف الثاني بعد قرار نجوم مثل ليبرون جيمس، كواهي لينارد، ستيفن كوري، جيمس هاردن، أنتوني ديفيس، راسل وستبروك وبول جورج، الاعتذار من أجل التركيز على مشاغلهم الشخصية، بينما يغيب كيفن دورانت، كايل لاوري وكلاي طومسون بسبب الإصابة.

وسيكون نهائي النسخة الثامنة عشرة من بطولة العالم قبل أسبوعين فقط من انطلاق المعسكرات التدريبية لأندية دوري المحترفين الذي ينطلق في 22 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وفي ظل التغييرات الكثيرة الذي شهدها موسم الانتقالات الحرة هذا الصيف والمنافسة الحامية المتوقعة، لاسيما في المنطقة الغربية التي تعتبر نصف أنديتها مرشحة بقوة لمحاولة انتزاع اللقب من تورونتو رابتورز، يحاول "معظم اللاعبين النجوم المحافظة على طاقتهم. أعتقد أنه الهدف الرئيسي خلف قرار الانسحاب" من المنتخب بحسب سام ميتشل، المحلل التلفزيوني الذي لعب في الدوري بين 1989 و2002 ودرب فيه قرابة ستة مواسم.

وأوضح "أنهم 80 بالمئة من اللاعبين النجوم في فرق تملك فرصة المنافسة على لقب الدوري. أن تلعب في بطولة العالم، فهناك مخاطرة بأن تتعرض للإصابة... أنت تطلب منهم الكثير".

بعض اللاعبين لم يفكروا ولو للحظة بإمكانية المشاركة مع المنتخب في بطولة هذا العام، بينهم نجم لوس أنجليس ليكرز ليبرون جيمس الذي بدأ تصوير فيلم "سبايس جام 2" في أواخر حزيران/يونيو.

وبقراره هذا، لن يكون بإمكان "الملك" البالغ من العمر 34 عاما والذي وصل الى نهائي الدوري لثمانية أعوام على التوالي قبل أن يفشل الموسم الماضي في التأهل حتى الى البلاي أوف مع فريقه الجديد ليكرز، الفوز باللقب العالمي للمرة الأولى في مسيرته (نال البرونزية عام 2006) وإضافته الى لقبين الأولمبيين (2008 و2012).

وقال العديد من اللاعبين أنهم بحاجة هذا الصيف الى التأقلم مع فرقهم وزملائهم الجدد، فيما كان للاعب بورتلاند ترايل بلايزرز سي دجاي ماكولوم الذي قرر أيضا عدم المشاركة، تحليله الخاص بالقول "أعتقد أن الشبان الآخرين نظروا الى الأمر من هذا المنظار +لماذا سأذهب لأكون على الأرجح وجه منتخب مرشح للخسارة؟"، في إشارة الى الانسحابات التي تلت قرار لاعبين كبار بعدم المشاركة.

- من فريق الأحلام الى فريق رديف -

وبعد أن كان يمني النفس بخوض البطولة بفريق مشابه لـ"فريق الأحلام" الأول الذي فاز بذهبية أولمبياد برشلونة عام 1992 بقيادة أساطير مثل مايكل جوردن، لاري بيرد، سكوتي بيبن، تشارلز باركلي، ماجيك جونسون أو كلايد دراكسلر، وجد بوبوفيتش نفسه مضطرا لخوض بطولة العالم بمواهب صاعدة، ما فتح باب الأمل أمام المنتخبات الأخرى بإزاحة الأميركيين عن العرش الذي تربعوا عليه خمس مرات (رقم قياسي مشاركة مع يوغوسلافيا السابقة).

وقد أعطت المباراة الاستعدادية الأخيرة التي خسرها المنتخب الأميركي أمام نظيره الأسترالي 94-98 السبت في ملبورن، لمحة عما ينتظر مدرب سان أنتونيو سبيرز في المونديال الصيني الذي يخوضه وفريقه ضمن المجموعة الخامسة الى جانب تركيا القوية واليابان وتشيكيا التي تشارك للمرة الأولى منذ الانفصال عن سلوفاكيا.

وأنهى الأستراليون السبت في ملبورن مسلسل المباريات المتتالية دون هزيمة للمنتخب الأميركي عند 78 إن كان في البطولات الرسمية أو وديا، لكن بوبوفيتش بدا متفائلا رغم ذلك لأن "أحدا لا يفوز الى الأبد.

وانتفض المنتخب الأميركي الإثنين بفوزه على جاره الكندي بالفوز عليه 84-68 بفضل جهود الثلاثي هاريسون بارنز (16 نقطة) وكمبا ووكر (15) وجايلون براون (16).

صحيح أن الفريق الحالي لا يقارن بأي شكل من الأشكال بفريق أولمبياد برشلونة 1992، لكن بإمكان الأميركيين التفاؤل رغم ذلك، استنادا لمشاركاتهم السابقة في المونديال بفرق رديفة، على غرار عام 2010 حين توج بطلا مع لاعبين كانوا مغمورين في حينها وأصبحوا نجوما كبار لاحقا، مثل كيفن دورانت، راسل وستبروك، ستيفن كوري وكيفن لوف.

ولم يختلف الأمر في 2014 حين احتفظوا باللقب مع لاعبين يشكلون حاليا أبرز نجوم الدوري، مثل جيمس هاردن، أنتوني ديفيس، كلاي طومسون، كوري وأفضل لاعب في المونديال الإسباني كايري إيرفينغ.

ويخوض المنتخب الأميركي المونديال الصيني بلاعب واحد فقط شارك في النسخة الماضية عام 2014 وهو مايسون بلاملي، وكمبا ووكر هو اللاعب الوحيد الذي تم اختياره في أفضل تشكيلة للدوري خلال الموسم (2019 ثالث أفضل تشكيلة وليست الأولى حتى).

أما هاريسون بارنز، فهو اللاعب الوحيد من التشكيلة التي فازت بذهبية أولمبياد ريو 2016، ما يعزز الشكوك عند الأميركيين بإمكان العودة من الصين بلقبهم العالمي الثالث تواليا.

لكن نجم الارتكاز الإسباني مارك غاسول الذي ساهم في قيادة تورونتو رابتورز الموسم الماضي الى لقبه الأول في الدوري، اعتبر في تصريح لصحيفة "ذي نيويورك تايمز" أن لاعبي المنتخب الأميركي الحالي سيستخدمون التشكيك فيهم كحافز لمخالفة التوقعات في المونديال الصيني، موضحا "حتى في ظل انسحاب كافة هؤلاء الشبان... ما زالوا فريقا موهوبا جدا يتمتع بقدرات فنية. كما أنهم مدربون بشكل جيد (بوجود المخضرم بوبوفيتش). بالتالي، إذا جمعت كافة هذه العناصر، ستجد فريقا رائعا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.