تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريكسيت: جونسون يقرر تعليق عمل البرلمان البريطاني وسط انتقادات المعارضة

بوريس جونسون
بوريس جونسون أ ف ب

استخدم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء صلاحياته الدستورية لتعليق عمل البرلمان اعتبارا من منتصف سبتمبر/أيلول إلى 14 أكتوبر/تشرين الأول. وجاءت هذه الخطوة في إطار سياسة لوي الذراع مع المعارضة الرافضة لبريكسيت من دون اتفاق، والتي اعتبرتها "فضيحة دستورية". ووافقت الملكة إليزابيث في وقت لاحق الأربعاء على خطة جونسون لتعليق عمل البرلمان.

إعلان

في خطوة أثارت غضب معارضي بريكسيت في بريطانيا، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء تمديد تعليق البرلمان من منتصف سبتمر/أيلول إلى 14 تشرين أكتوبر/تشرين الأول قبل أسبوعين على الموعد المقرر لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وسيعود النواب إلى لندن بعد فترة أطول مما دأبوا عليه في السنوات الماضية، ما سيعطي النواب المؤيدين للاتحاد الأوروبي وقتا أقل من المتوقع لإفشال خطط جونسون المتعلقة ببريكسيت، قبل الموعد المقرر لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/تشرين الأول.

الملكة إليزابيث توافق على قرار جونسون تعليق البرلمان

وفي وقت لاحق الأربعاء، قال بيان صادر عن مجلس استشاري ملكة بريطانيا إن الملكة إليزابيث وافقت على خطة جونسون لتعليق عمل البرلمان.

وقال البيان "أمرت جلالتها اليوم في المجلس بأن يعلق عمل البرلمان في يوم بين الاثنين التاسع من سبتمبر والخميس 12 من سبتمبر 2019 وحتى الاثنين الرابع عشر من أكتوبر 2019".

ومن المقرر أن يحضر جونسون قمة أخيرة للاتحاد الأوروبي بعد ثلاثة أيام على جلسة البرلمان.

والعام الماضي استمرت العطلة المرتبطة بمؤتمر الحزب من 13 سبتمر/أيلول إلى 9 أكتوبر/تشرين الأول، أي بعد ستة أيام على انتهاء مؤتمرات الأحزاب، فيما استمرت عطلة عام 2017 من 14 سبتمر/أيلول إلى 9 أكتوبر/تشرين الأول، أي بعد خمسة أيام على انتهاء المؤتمر الأخير.

قرار يثير غضب المعارضة

وأثار القرار غضب نواب المعارضة الساعين إلى منع بريكسيت. وقال توم واتسون نائب زعيم حزب العمال، أكبر الأحزاب المعارضة: "هذا التحرك إهانة فاضحة تماما لديمقراطيتنا. لا يمكننا السماح بحدوث هذا".

وغرد المتحدث باسم الحزب الليبرالي الديمقراطي توم بريك عبر تويتر بأن "أعرق البرلمانات لن يسمح له بإبعاد برلمان الشعب عن أكبر القرارات التي تواجه بلدنا. إعلانه للحرب هذا سيقابل بقبضة من حديد".

ويتمسك جونسون بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المقرر في 31 أكتوبر/تشرين الأول والذي أرجأ مرتين، مع أو بدون اتفاق مع بروكسل.

وتعهدت ستة أحزاب معارضة الثلاثاء بالسعي لتعديلات تشريعية لمنع بريكسيت من دون اتفاق.

ومن جهته، اعتبر رئيس مجلس العموم جون بيركو قرار رئيس الوزراء تعليق أعمال البرلمان "فضيحة دستورية".

وقال "من الواضح جدا" أن الخطوة تهدف "لمنع البرلمان من مناقشة بريكسيت وأداء مهامه في صياغة مسار للبلد".

وحاول جونسون التخفيف من انتقادات المعارضة لهذا القرار بالقول: "سيكون هناك متسع من الوقت في جانبي قمة 17 أكتوبر/تشرين الأول الحاسمة، ومتسع من الوقت في البرلمان أمام نقاش النواب".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.