تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غوايدو يؤكد أن "لا موعد" لاستئناف المحادثات مع الحكومة الفنزويلية

إعلان

كراكاس (أ ف ب) - أعلن زعيم المعارضة في فنزويلا ورئيس مجلس النواب خوان غوايدو الأربعاء أن "لا موعد في الوقت الراهن" لاستئناف المحادثات مع حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والرامية إلى إيجاد حل للأزمة السياسية في البلاد.

وعقدت أول جولة من المحادثات بوساطة النروج في أيار/مايو في اوسلو وتلتها جولات أخرى في باربادوس.

لكن مادورو قرر وقف المحادثات قبل ثلاثة أسابيع ردا على فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على حكومته.

ولا يلوح في الأفق أي حل للأزمة الفنزويلية. فمن جهة يطالب غوايدو الذي أشعل الأزمة بتنصيب نفسه في كانون الثاني/يناير رئيسا بالوكالة، باستقالة مادورو الذي يصر على البقاء في السلطة.

ومن جهة أخرى تطالب الحكومة الفنزويلية الولايات المتحدة برفع العقوبات، متّهمة إياها بالتسبب بانهيار اقتصادي.

وقال غوايدو "ليس هناك في الوقت الراهن موعد لاستئناف آلية الوساطة التي تقودها مملكة النروج ما لم نحقق شيئا ملموسا لمقاربة حل".

واضاف أنه إذا كانت الحكومة تستغل المحادثات لتلميع صورتها "فإن ذلك لا يفيد في شيء الشعب الفنزويلي".

ويؤيد غوايدو العقوبات المفروضة على النظام الفنزويلي آملا في أن تدفع مادورو إلى التنحي والدعوة لانتخابات مبكرة.

وشددت الولايات المتحدة التي اعترفت مع أكثر من 50 دولة بغوايدو رئيسا انتقاليا، عقوباتها على فنزويلا في نيسان/أبريل مستهدفة شركة النفط الوطنية الفنزويلية التي تعتمد البلاد بشكل شبه تام على إيراداتها.

وبالإضافة إلى الأزمة السياسية، تواجه فنزويلا إحدى أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها. وتقول الأمم المتحدة إنّ نحو ثمانية ملايين فنزويلي في حاجة ماسة إلى المساعدات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.