تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الدفاع الأميركي يحضّ إيران على إجراء مباحثات مع واشنطن

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - حضّ وزير الدفاع الاميركي مارك اسبر إيران الاربعاء على الدخول في مباحثات مع الولايات المتحدة بغية تخفيف التوتر في منطقة الخليج.

وقال اسبر في أول مؤتمر صحافي رسمي بعد تأكيد توليه منصبه "نحن لا نسعى لنزاع مع إيران. نوّد أن ننخرط معهم دبلوماسيا".

وتابع أنّ "الرئيس (دونالد ترامب) قال مجدّدا أنه يرغب بلقاء قادة إيران".

وأضاف "نأمل أن يوافق الإيرانيون على اللقاء والحديث ومساعدتنا في حل هذه القضايا".

وفي قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا الاثنين، أظهر ترامب، الذي سعى بقوة للضغط على طهران، انفتاحا على اقتراح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لعقد قمة مع نظيره الإيراني حسن روحاني.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع ماكرون "إذا كانت الظروف مواتية، سأوافق بالتأكيد على ذلك".

وقد يكون ذلك أفضل مخرج متاح لإنهاء أكثر من سنتين من الأعمال العدائية المتبادلة بين واشنطن وطهران.

وخلافا لسلفه باراك اوباما، يمارس ترامب سياسة "أقصى ضغط" على طهران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل، كما انسحب أحاديا العام الفائت من اتفاق نووي وضع حدا على الانشطة النووية الإيرانية مقابل تخفيف العقوبات الدولية عليها.

وبعد 12 شهرا من انسحاب واشنطن، أوقفت طهران التزامها ببعض التعهدات المنصوص عليها في الاتفاق، بتجاوز الحد الأقصى المحدد لتخصيب اليورانيوم وكذلك حجم المخزون المسموح لها به. وشهد الوضع المزيد من التصعيد مع مهاجمة سفن في الخليج وإسقاط طائرة مسيّرة أميركية واحتجاز ناقلات نفط.

وفي اعقاب ذلك، اطلقت واشنطن "العملية سنتينال" البحرية لحماية السفن التجارية في الخليج.

وقال اسبر "أنا مسرور للإعلان أن العملية سنتينال جارية مع المملكة المتحدة واستراليا والبحرين تنضم إلينا في هذه الجهود".

وأوضح ان المزيد من الدول ستنضم على الأرجح للعملية التي ساعدت في تهدئة التوتر في المنطقة.

وقال اسبر "بين وجودنا ووجود حلفائنا وشركائنا في المنطقة، أعتقد حتى الآن أن السلوك السيىء الاستفزازي قد تم ردعه".

وتابع "نريد التحدث إلى إيران والتحدث عن طريق دبلوماسي للمضي قدما"، مضيفا "لست متأكدًا من أنني مستعد للقول إنّ الازمة انتهت. حتى الآن، الوضع جيدا جدّا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.