تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حكومة هادي تتهم الإمارات باستهداف قواتها بقصف جوي في جنوب اليمن

إعلان

الرياض (أ ف ب) - اتهمت حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي الخميس الإمارات العربية المتحدة العضو في التحالف العسكري ضد المتمردين الحوثيين، بشن قصف جوي على قواتها في جنوب اليمن حيث تدور معارك مع الانفصاليين.

وكتب محمد الحضرمي نائب وزير الخارجية في حكومة الرئيس هادي المعترف بها دوليا على تويتر "تدين الحكومة القصف الجوي الاماراتي على قوات الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن وزنجبار مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين وفي صفوف قواتنا المسلحة الباسلة".

وقال المسؤول اليمني ان القصف "اسفر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين وفي صفوف قواتنا المسلحة الباسلة، ونحمل دولة الإمارات العربية المتحدة كامل المسؤلية عن هذا الاستهداف السافر الخارج عن القانون والأعراف الدولية".

ولم يوضح تاريخ عمليات القصف لكن سكان عدن قالوا لوكالة فرانس برس سماع الاربعاء غارات جوية عندما دخلت القوات الحكومية المدينة.

ودعا المسؤول اليمني السعودية التي تقود الائتلاف الداعم لحكومته لدعم الشرعية اليمنية ووقف التصعيد غير المشروع وغير المبرر.

ورغم تحالفها الاستراتيجي ضد المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وشمال البلاد، تدعم الامارات والسعودية معسكرين مختلفين في جنوب اليمن.

وتدعم ابوظبي الانفصاليين في حين تدعم الرياض حكومة هادي.

وبعد اقل من 24 ساعة على فقدان السيطرة على مدينة عدن، استعادها الانفصاليون الخميس كما اعلن لفرانس برس المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي هيثم نزار.

واكد مصدر امني حكومي ان القوات الحكومية انسحبت الى محافظة أبين المجاورة.

وكان الانفصاليون سيطروا على عدن مرة أولى في العاشر من آب/اغسطس بعد معارك ضارية اوقعت ما لا يقل عن اربعين قتيلا.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت في حينها الامارات بتشجيع "انقلاب" في عدن.

ودعت الرياض وابوظبي الى الحوار دون التوصل الى وقف المعارك.

وهذا الخلاف في الجنوب يؤثر على الائتلاف المناهض للحوثيين الذي تدخل في اليمن في 2015.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.