تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غارات جوية إماراتية على عدن: الحكومة اليمنية ترفض "تبريرات" الإمارات "الزائفة"

المقاتلون الانفصاليون الجنوبيون خلال اشتباكات مع القوات الحكومية في عدن، اليمن 29 أغسطس/آب 2019.
المقاتلون الانفصاليون الجنوبيون خلال اشتباكات مع القوات الحكومية في عدن، اليمن 29 أغسطس/آب 2019. رويترز

بعد إعلان الإمارات شنها غارات جوية على ما وصفته بـ"الميليشيات الإرهابية" في مدينة عدن بجنوب اليمن، أعلنت الحكومة اليمنية مساء الجمعة رفضها لما وصفته بدورها بـ"التبريرات الإماراتية الزائفة". واتهمت الحكومة اليمنية أبوظبي باستهداف قواتها دعما للانفصاليين الجنوبيين. ومن المفترض أن تعمل القوات الإماراتية التي تعتبر عضوا في التحالف العسكري بقيادة السعودية على دعم قوات الحكومة في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران.

إعلان

رفضت الحكومة اليمنية مساء الجمعة ما وصفته بـ"التبريرات الزائفة" بعد إعلان الإمارات العربية المتحدة أنها شنت غارات جوية في مدينة عدن في جنوب اليمن ضد "ميليشيات إرهابية". وكانت الحكومة اليمنية اتهمت أبو ظبي باستهداف قواتها دعما للانفصاليين الجنوبيين.

وتعبتر الإمارات عضوا رئيسيا في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن منذ مارس/آذار 2015، دعما لقوات الحكومة في مواجهة الحوثيين المقربين من إيران.

للمزيد: فوضى وحروب متقطعة في محافظات جنوب اليمن

لكن منذ بداية أغسطس/آب، فتحت جبهة جديدة في الحرب بين القوات الحكومية والانفصاليين المطالبين باستقلال الجنوب اليمني. وتتهم الحكومة اليمنية الإمارات بمساعدة "قوات الحزام الأمني" الجنوبية، لا سيما عبر شن غارات جوية. وقد تتسبب هذه الجبهة بإضعاف فريق التحالف والحكومة.

ومن الرياض، أكدت الحكومة اليمنية في اجتماع رفضها "التبريرات الزائفة التي ساقتها دولة الإمارات للتغطية على استهدافها السافر لقوات الجيش الوطني".

وأضافت الحكومة في بيان نشرته وكالة سبأ للأنباء "أن محاولة دولة الإمارات إلصاق تهمة الإرهاب بقوات الجيش الوطني هي مجرد محاولة بائسة للتغطية على استهدافها السافر وغير القانوني لابطال الجيش الوطني".

تبريرات الإمارات التي رفضتها الحكومة اليمينة

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان إن أبوظبي قامت "بضربات جوية محددة" الأربعاء والخميس استهدفت "ميليشيات إرهابية"، بعد معلومات مؤكدة بأن "المليشيات تستهدف عناصر التحالف، الأمر الذي تطلب ردا مباشرا لتجنيب القوات أي تهديد عسكري".

وأكدت أبوظبي في بيانها أن "التنظيمات الإرهابية بدأت بزيادة وتيرة هجماتها ضد قوات التحالف والمدنيين، الأمر الذي أدى إلى تهديد مباشر لأمن هذه القوات".

وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا قد اتهمت الإمارات الخميس بشن غارات استهدفت قواتها في عدن، دعما للانفصاليين الجنوبيين الذين استعادوا السيطرة على المدينة بعد 24 ساعة على خسارتها على أيدي القوات الحكومية، إثر استقدامهم تعزيزات عسكرية من محافظات أخرى.

للمزيد: هادي يضع الإمارات في قفص الاتهام ويسلم مفاتيحه إلى السعودية

وكانوا قد سيطروا عليها في العاشر من آب/أغسطس بعد معارك مع القوات الحكومية.

وتصنف الإمارات "الإخوان المسلمين" على أنها "جماعة إرهابية"، وتعمل على الحد من نفوذها في اليمن وخصوصا في المناطق الجنوبية.

ويتهم الانفصاليون الحكومة اليمنية برئاسة عبد ربه منصور هادي بالسماح بتنامي نفوذ الإسلاميين والتأثير على قراراتها السياسية والعسكرية، وخصوصا من حزب "التجمع اليمني للإصلاح" المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.