تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يقول إن بلاده "غير متورطة" في ما يبدو أنه انفجار صاروخ إيراني لدى إطلاقه

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة عبر تويتر أنّ بلاده "غير متورّطة" في ما يبدو أنّه انفجار صاروخ إيراني لدى إطلاقه، مرفِقاً تغريدته بصورة التقطتها أجهزة الاستخبارات الأميركية.

وكتب ترامب في تغريدة "الولايات المتحدة غير متورّطة في الحادث الكارثي خلال الاستعدادات الأخيرة لإطلاق صاروخ سفير الذي يحمل قمرا صناعيا من موقع سمنان في إيران".

وأظهرت صورة ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعيّة أرفقها ترامب مع تغريدته، ما يبدو أنّه انفجار لصاروخ عند منصّة الإطلاق. وكتب "أتمنّى لإيران حظا موفقا في معرفة ما حدث".

ونفت السلطات الإيرانية من جهتها حصول أيّ حادث في موقع الإطلاق.

وكانت التغريدة مرفقة بصورة بالأبيض والأسود وملتقطة عند مستوى منخفض، وتمّ إخفاء مَصدَرها بواسطة شريط اسوَد. وتُظهر الصورة إطلاق الصاروخ وكذلك محيطه المباشر بعد الانفجار، مع شروحات تصف الأضرار الناجمة عن الانفجار.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع لقناة "سي إن بي سي" إنّ الصورة التي نشرها الرئيس تمّ عرضها خلال اجتماع لأجهزة الاستخبارات. وكانت هناك إحاطة مدرجة الجمعة على جدول اعمال ترامب الذي بعث تغريدته من خلال هاتف آيفون الخاص به.

ولاحقاً قال الرئيس الأميركي لصحافيّين أثناء مغادرته البيت الأبيض "كانت لدينا صورة وقد نشرتُها، وكان لديّ الحقّ بفعل ذلك".

غير أنّ نشر هذه الصورة التي قد تكون مصنّفة ضمن الأسرار الدفاعيّة، أثارَ ضجّة في الأوساط الاستخباريّة. ذلك أنّ قطب العقارات قد يكون كشف بذلك عن مستوى من الدقّة لدى أقمار التجسس الأميركيّة كان مجهولاً حتّى الأن. أو يُرجَّح أن تكون الاستخبارات هي مَن التقطت تلك الصورة من الجوّ.

تقول إيران إن برنامجها الصاروخي مخصص للاستخدام المدني في الفضاء. لكن بما ان الصواريخ تستخدم تقنية مشابهة للصواريخ البالستية البعيدة المدى، تنظر واشنطن الى أنشطة البلاد بعين متشككة.

تخوض واشنطن وطهران مواجهة مريرة منذ العام الماضي عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي الايراني الموقع عام 2015.

وتعلن إيران مرارا ان برنامجها النووي هدفه تطوير قدراتها في الطاقة النووية، لكن الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل وغيرها من الخصوم في المنطقة تشدد على أن هذا الأمر غطاء لصنع أسلحة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.