تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تنفي انفجار صاروخ كان يحمل قمرا اصطناعيا ردا على نشر ترامب صورة للحادث

صور ملتقطة بالأقمار الصناعية لمنصة إطلاق صواريخ إيرانية إلى الفضاء. 29 أغسطس/آب 2019.
صور ملتقطة بالأقمار الصناعية لمنصة إطلاق صواريخ إيرانية إلى الفضاء. 29 أغسطس/آب 2019. رويترز

نفت إيران انفجار صاروخ كان يحمل قمرا اصطناعيا لدى إطلاقه، ردا على نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة صورة التقطتها الاستخبارات مشيرا إلى أن بلاده غير متورطة في الحادث، ومؤكدا من جهة أخرى حقه في نشر هذه المعلومات التي قد تكون مصنفة ضمن الأسرار الدفاعية في الولايات المتحدة.

إعلان

نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة على تويتر صورة التقطتها أجهزة الاستخبارات الأمريكية وتظهر على ما يبدو انفجار صاروخ إيراني في منصة إطلاقه، مؤكدا أن الولايات المتحدة غير متورطة في فشل عملية الإطلاق.

وأشار ترامب في التغريدة إلى أن الانفجار وقع "خلال الاستعدادات الأخيرة لإطلاق صاروخ سفير الذي يحمل قمرا صناعيا من موقع سمنان في إيران". مؤكدا أن "الولايات المتحدة غير متورطة في الحادث الكارثي"، ومضيفا "أتوجه بأفكاري إلى إيران وأتمنى لها حظا سعيدا في معرفة ما حدث".

حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر

وأرفق ترامب تغريدته بصورة بالأبيض والأسود ملتقطة من ارتفاع منخفض، وتم إخفاء مصدرها بواسطة شريط أسود، وهي تظهر منصة الإطلاق ومحيطها المباشر بعد الانفجار، مع شروحات تصف الأضرار الناجمة عن الحادث.

وكانت هناك إحاطة مدرجة الجمعة على جدول أعمال ترامب الذي بعث تغريدته من هاتف آيفون الخاص به. وأكد مسؤول في وزارة الدفاع لشبكة "سي إن بي سي" أن الصورة التي نشرها الرئيس تم عرضها خلال الاجتماع في البيت الأبيض.

إيران تنفي الحادث

في المقابل، نفى وزير الاتصالات والمعلومات الإيراني جواد آذري جهرومي الجمعة تعرض أي قمر صناعي لحادث، من غير أن يكشف أي معلومات حول الصاروخ.

وقال جهرومي "كان هناك على ما يبدو معلومات حول فشل ثالث محاولة لوضع القمر الاصطناعي في مداره. الواقع أن ناهد 1 بحال جيدة، وهو في الوقت الحاضر في المختبر" داعيا الصحافيين إلى زيارة المختبر.

واختتم جهرومي تغريدته بوسم "شفافية".

حساب جواد آذري جهرومي على تويتر

وسبق أن فشلت عمليتان سابقتان لإطلاق قمر اصطناعي في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط.

وحصلت وكالة الأنباء الفرنسية على صورة أخرى لشركة "ماكسار تكنولوجيز" ملونة لكنها أقل دقة لأنها من ارتفاع أعلى، وتم التقاطها الخميس الساعة 11:12 بالتوقيت المحلي، يظهر فيها عمود دخان يتصاعد من منصة الإطلاق.

وأضاف المسؤول الإيراني على حسابه في تويتر أن "أنا وناهد (قمر اصطناعي إيراني) الآن، صباح الخير دونالد ترامب!".

حساب جواد آذري جهرومي على تويتر

هل سرب ترامب معلومات سرية؟

ويمكن أن يؤدي نشر ترامب لهذه الصورة التي قد تكون مصنفة ضمن الأسرار الدفاعية، إلى إثارة ضجة في أوساط الاستخبارات. إذ قال خبراء الأجهزة السرية إن ترامب ربما يكون قد كشف بنشرها عن مستوى من الدقة لم يكن معروفا حتى الآن لدى أقمار التجسس الأمريكية، أو أن أجهزة الاستخبارات تمكنت من إيجاد وسيلة لالتقاط صور جوية عن قرب لموقع الإطلاق بواسطة طائرة.

وتشير الظلال والانعكاسات على الصورة التي نشرها ترامب إلى أنها التقطت عن الصورة الأصلية بواسطة هاتف، ومن المفترض أن يكون ذلك حصل في موقع آمن مثل البيت الأبيض وخصوصا قاعة الاجتماعات فيه المجهزة بعدة شاشات فيديو لاجتماعات الإحاطة.

وصرح ترامب لصحافيين في وقت متأخر الجمعة أن من صلاحياته نشر الصورة. وقال لدى مغادرته البيت الأبيض "واجهوا مشكلة كبرى" مضيفا "كانت لدينا صورة ونشرتها، وهو أمر لدي الحق في القيام به".

وعلقت العسكرية السابقة والخبيرة في التصوير عبر الأقمار الاصطناعية أليسون بوتشيوني أن نشر الصورة "يبدو في تعارض مع السياسة الأمريكية الخاصة بنشر مثل هذه البيانات". وتابعت الخبيرة العاملة في جامعة ستانفورد "لست واثقة من الهدف السياسي لنشر" الصورة في الظروف الحالية.

مخاوف غربية

ويسود توتر شديد بين البلدين منذ انسحاب ترامب في خطوة أحادية في مايو/أيار 2018 من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه في 2015، وإعادة فرضه عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية.

وقامت إيران التي تؤكد أن برنامجها الصاروخي يهدف إلى استخدامات مدنية في الفضاء، بإطلاق عدة أقمار اصطناعية وطنية الصنع منذ 2009، مثيرة في كل مرة تنديدا غربيا.

وفي يناير/كانون الثاني نددت فرنسا "بشدة" بعملية فاشلة لإطلاق صاروخ سفير، مشيرة إلى أن هذه التكنولوجيا قريبة حدا من التكنولوجيا المستخدمة لتحميل أسلحة نووية على صواريخ بالستية بعيدة المدى.

وسبق أن حذرت واشنطن السلطات الإيرانية مطلع 2019 من إرسال ثلاثة أقمار اصطناعية إلى الفضاء، معتبرة أن مثل هذه الخطوة تعد انتهاكا لقرار مجلس الأمن حول برنامج طهران النووي. وصرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأن هذه الصواريخ تستخدم تكنولوجيا "مطابقة تقريبا" لتكنولوجيا الصواريخ البالستية القادرة على حمل رؤوس نووية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.