تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل خمسة أشخاص في إطلاق نار عشوائي بولاية تكساس الأمريكية والشرطة تقتل المهاجم

الشرطة تطوق مكان وقوع الاعتداء في أوديسا، تكساس، 31 أغسطس/آب 2019.
الشرطة تطوق مكان وقوع الاعتداء في أوديسا، تكساس، 31 أغسطس/آب 2019. أ ف ب

فتح مسلح النار السبت بشكل عشوائي على سائقي سيارات بمدينة أوديسا الواقعة في ولاية تكساس جنوب الولايات المتحدة الأمريكية. وقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وأصيب عدد غير محدود قد يتجاوز العشرين شخصا. وفي غضون دقائق نجحت الشرطة في قتل المسلح بالرصاص. وصرح عمدة المدينة أن هناك ثلاثة عناصر من الشرطة بين الجرحى.

إعلان

قتل خمسة أشخاص على الأقل برصاص رجل أطلق النار عشوائيا على سائقي سيارات بمدينة أوديسا في تكساس الواقعة جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يقتل برصاص الشرطة السبت.

وقال متحدث باسم الشرطة في مدينة أوديسا للصحافيين "لدينا ما لا يقل عن 21 ضحية وخمسة قتلى على الأقل في هذه المرحلة"، من دون أن يتضح ما إذا كان القتلى الخمسة من ضمن الضحايا الـ21.

من جهته، قال عمدة مدينة ميدلاند القريبة إن هناك ثلاثة عناصر من الشرطة بين الجرحى.

تحذير سابق من الشرطة لسكان المدينة

وأشارت الشرطة في وقت سابق السبت إلى أن مسلحا أطلق النار على أشخاص عدة في ولاية تكساس، قبل أن يسرق شاحنة وينطلق بها.

وأوضحت شرطة تكساس على فيس بوك أن "شخصا (وربما اثنين) يطوف أوديسا بمركبة ويطلق النار عشوائيا على الناس"، داعية السكان إلى الابتعاد عن الطرق السريعة وممارسة أقصى درجات الحذر.

وقتل مطلق النار لاحقا خلال تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن.

للمزيد: مقتل تسعة أشخاص في إطلاق نار بولاية أوهايو الأمريكية والشرطة تقتل المهاجم

ويأتي إطلاق النار هذا، بعد أقل من شهر على إقدام مسلح على قتل 22 شخصًا بالرصاص في مدينة أخرى في تكساس هي إل باسو على بعد نحو 500 كيلومتر غرب أوديسا.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر إنه تم إطلاعه بما حدث.

في 3 أغسطس/آب، قتل 22 شخصا كانوا يتسوقون في متجر مكتظ من متاجر وولمارت في إل باسو، فيما قتل تسعة آخرون أمام حانة في حي يعج بالحانات والملاهي الليلة في دايتون بولاية أوهايو بعد 13 ساعة فقط على عملية إطلاق النار في إل باسو.

وثقافة حمل السلاح متجذرة في الولايات المتحدة. ولا تزال جهود تعزيز قوانين حمل السلاح تثير انقسامات.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.