تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قيادة الجيش اللبناني تحظر استعمال الطائرات المسيرة خلال إحياء ذكرى عاشوراء

الجيش اللبناني في قرية العديسة قرب الحدود الإسرائيلية. 28 أغسطس/آب 2019.
الجيش اللبناني في قرية العديسة قرب الحدود الإسرائيلية. 28 أغسطس/آب 2019. رويترز

حذرت قيادة الجيش اللبناني الأحد المواطنين من استعمال الطائرات المسيرة بمناسبة إحياء ذكرى عاشوراء، وذلك في عدة مناطق على رأسها العاصمة بيروت. ويأتي ذلك وسط تفاقم التوتر مع إسرائيل على خلفية سقوط طائرتين مسيرتين إسرائيليتين في الضاحية الجنوبية معقل حزب الله الرئيسي في البلاد.

إعلان

حظر الجيش اللبناني اليوم الأحد استخدام الطائرات المسيرة في عدد من مناطق البلاد خلال مراسم إحياء ذكرى عاشوراء، وذلك وسط توتر مع إسرائيل المتهمة بمحاولة تنفيذ هجوم بطائرتين مسيرتين على أحد معاقل حزب الله في لبنان.

وحلقت فجر 25 أغسطس/آب طائرتان مسيرتان محملتان بالمتفجرات فوق ضاحية بيروت الجنوبية، بحسب ما أعلن حزب الله، سقطت إحداهما بسبب عطل فني على الأرجح، بينما انفجرت الثانية دون إيقاع ضحايا، ومن دون أن يحدد هدف الهجوم الذي حمل لبنان إسرائيل المسؤولية عنه.

حساب الجيش اللبناني على تويتر

وأعلنت مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني في بيان الأحد "بمناسبة إحياء ذكرى مراسم عاشوراء، تحذر قيادة الجيش جميع المواطنين من استخدام الطائرات المسيرة طيلة فترة إحياء هذه المراسم في أجواء المناطق الآتية: الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت، النبطية، صور، بعلبك والهرمل، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية بحق مشغليها".

ويحيي الشيعة في لبنان ذكرى عاشوراء في 10 سبتمبر/أيلول، وتشهد الأيام التي تسبق ذلك مراسم مسائية حاشدة.

ويأتي ذلك وسط تصاعد التوتر بعد هجوم الطائرتين المسيرتين الذي توعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بالرد عليه. مؤكدا خلال خطاب متلفز السبت، أن رد حزبه على الهجوم "أمر محسوم".

آخر مستجدات الوضع الأمني في لبنان

وأكد نصر الله خلال بث الكلمة في الضاحية الجنوبية معقله ببيروت، أن "ضرورة الرد هو أمر محسوم (...) الموضوع بالنسبة لنا ليس رد اعتبار إنما يرتبط بتثبيت معادلات وتثبيت قواعد الاشتباك وتثبيت منطق الحماية للبلد".

وفي حادثة نادرة الأربعاء، فتح عناصر من الجيش اللبناني النار على طائرتي استطلاع إسرائيليتين من أصل ثلاث خرقت أجواء الجنوب، قبل أن تعود أدراجها عبر الحدود.

وحزب الله المدعوم من إيران مصنف كمنظمة إرهابية من قبل تل أبيب والولايات المتحدة، لكنه مكون سياسي رئيسي في لبنان، وهو من أبرز داعمي حكومة الرئيس بشار الأسد في سوريا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.