تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإعصار دوريان: مقتل خمسة أشخاص بجزر الباهاما وإخلاء مئات الآلاف من السواحل الأمريكية

تسبب الإعصار دوريان
تسبب الإعصار دوريان رويترز

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات في جزر الباهاما بالبحر الكاريبي بعد مرور الإعصار دوريان الذي ضرب الجزيرة الاثنين متسببا في دمار كبير. ويتجه الإعصار الذي ترافقه أمطار غزيرة ورياح تجاوزت سرعتها 300 كلم في الساعة باتجاه الغرب نحو سواحل الولايات المتحدة. وقد أعلنت الولايات الساحلية التي تتوقع وصول الإعصار حالة الطوارئ وصدرت أوامر بإجلاء مئات الآلاف من منازلهم.

إعلان

أعلن هيوبرت مينيس، رئيس وزراء جزر الباهاما، مقتل خمسة أشخاص على الأقل في جزر أباكو وإصابة العشرات نتيجة الإعصار دوريان الذي ضرب الأرخبيل الاثنين.

وتسبب الإعصار الذي ترافق بأمطار غزيرة ورياح عاتية تجاوزت سرعتها 300 كلم في الساعة في دمار كبير في جزر الباهاما الواقعة بين فلوريدا وكوبا وهايتي.

وكان مينيس قد كتب على تويتر "نحن نواجه إعصارا... لم تشهد الباهاما مثله من قبل في تاريخها"، مضيفا "هذا ربما اليوم الأكثر حزنا في حياتي"، وتابع "تركيزنا الآن على الإنقاذ والتعافي والصلوات".

وضرب دوريان الذي بلغ الفئة الخامسة من حيث القوة ووصفه مركز الأعاصير الوطني الأمريكي بـ"الكارثي" منطقة إيلبو كاي في جزر أباكو شمال غرب أرخبيل الباهاما المؤلف من نحو 700 جزيرة، قبل أن يتراجع للفئة الرابعة ويواصل تحركه غربا ببطء شديد إذ بلغت سرعته نحو ميل واحد في الساعة.

ويواصل الإعصار مساره نحو الولايات المتحدة حيث أمرت السلطات بإجلاء وقائي لمئات الآلاف من السكان في المناطق الساحلية.

وبحسب مركز الأعاصير الوطني الأمريكي الذي يقع مقره في ميامي، فإن الإعصار دوريان عادل بقوته أقوى إعصار ضرب منطقة المحيط الأطلسي عام 1935. وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أضرارا بالغة.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على موقع صحيفة "تريبون 242" المحلية أمواجا هائلة وصل ارتفاعها حتى أسطح المنازل الخشبية، وبدت القوارب المقلوبة طافية على سطح مياه موحلة وسط أغصان الأشجار وألواح خشبية وحطام.

وعلى شواطئ الولايات المتحدة، أمرت سلطات عدة ولايات في جنوب شرق البلاد (فلوريدا وجورجيا وكارولاينا الجنوبية) بإجلاء مئات الآلاف من السكان وذلك بعد أيام من الشكوك حول مسار الإعصار.

الإعصار يتجه غربا نحو فلوريدا

وبحسب مركز الأعاصير الوطني، فإن الإعصار دوريان بات "قريبا بشكل خطير" من الوصول الاثنين ليلا إلى شاطئ فلوريدا.

وعند الساعة 5:00 ت غ الاثنين، كانت عين الإعصار تقع على بعد 60 كلم من فريبورت في جزيرة باهاما الكبرى وتتقدم ببطء نحو الغرب، وأكد مركز الأعاصير الوطني الذي حض السكان على البقاء مختبئين.

وأصدر المركز تحذيرا للسكان جاء فيه "لا تخرجوا من ملاجئكم خلال عبور عين الإعصار، لأن الرياح ستزداد شدتها بشكل سريع من الجانب المقابل".

وفي تقييم أولي للأضرار قامت به السلطات ومسؤولون من الصليب الأحمر على الأرض، فقد تضرر أو تدمر نحو 13 ألف مبنى كما خلف الإعصار "أضرارا بالغة" في جزيرتي أباكو وباهاما الكبرى.

وقال مدير مركز عمليات الطوارئ في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في جنيف سون بالو في بيان "ليس لدينا حتى الآن صورة كاملة عما جرى، لكن من الواضح أن أثر الإعصار دوريان كارثي".

وصرف الاتحاد 230 ألف يورو من أموال صندوقه للطوارئ لاستخدامها في عمليات الإغاثة الأولية.

وبحسب مدير مركز الأعاصير الوطني كين غراهام، فستكون الباهاما خاضعة لرياح شديدة وأمطار غزيرة يخلفها الأعصار لمدة ثلاثين ساعة مقبلة.

وفي واشنطن، جمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مسؤولي أجهزة الطوارئ، مشيرا إلى إعصار "يبدو ضخما جدا".

وأعلن ترامب "نتوقع أن تتأثر بالإعصار أجزاء كبيرة من الساحل وأجزاء أخرى ستتأثر بشكل حاد جدا".

إعلان الطوارئ وأمر بالإجلاء

يتوجه الإعصار إلى سواحل الولايات المتحدة، لكن من الصعب التنبؤ بالقوة التي سيضرب بها ولاية فلوريدا.

وبحسب الصليب الأحمر الأمريكي، يعيش 19 مليون شخص في مناطق يمكن أن يطالها الإعصار، فيما قد يحتاج ما يصل إلى 50 ألف شخص في فلوريدا وجورجيا وكارولاينا الجنوبية إلى ملاجئ بشكل طارئ.

وأعلن حاكم كارولاينا الجنوبية هنري ماك ماستر حالة الطوارئ في الولاية الأحد. وقال إن "قوة الإعصار وصعوبة التنبؤ بتحركاته تفرض علينا التحضر لكل السيناريوهات".

وأمر الحاكم بإجلاء إلزامي لسواحل الولاية، وهو إجراء يطال نحو 800 ألف نسمة.

وأعلنت حالة الطوارئ كذلك في فلوريدا وفي 12 مقاطعة من ولاية جورجيا. ويسمح هذا الإجراء بتحريك أجهزة الطوارئ بشكل أفضل واللجوء إذا لزم الأمر للمساعدة من السلطات الفيدرالية.

وأمرت السلطات أيضا بإجلاء إلزامي في المناطق الساحلية في مقاطعتي بالم بيتش ومارتن في فلوريدا، وفي ست مقاطعات في جورجيا.

والجزء الأكبر من فلوريدا هو عبارة عن شبه جزيرة، تجد نفسها كل عام في الصف الأول خلال موسم الأعاصير. وقال حاكم فلوريدا ريك سكوت عبر تويتر "إذا كنتم في منطقة إجلاء، اخرجوا الآن. يمكن أن نعيد بناء منازلكم "لكن لا يمكن أن نعيد بناء حياتكم".

ووفق عنصر يعمل في تنسيق عمليات الإغاثة، ينتشر حاليا في فلوريدا 12 ألف عسكري استعدادا لوصول الإعصار.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.