تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

جنوب أفريقيا: معاناة نساء من العنف المنزلي في بلد تقتل فيه امرأة كل ثلاث ساعات

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

التقت فرانس24 بعدد من النساء في جنوب أفريقيا كنّ ضحايا الاغتصاب والعنف المنزلي. في إحدى ضواحي كيبتاون، تجتمع نساء في إحدى الجمعيات للتحدث عن الصدمات التي عشنها، وذلك في بلد تقتل فيه امرأة كل ثلاث ساعات.

إعلان

تلتقي نساء أسبوعيا في صالة تابعة لجمعية مدنية لكي يروين قصصهن عن الاغتصاب والعنف المنزلي.

تقول نوسيزي غازي، وهي ضحية اغتصاب وعنف منزلي إنها أجبرت على السكن مع أخوالها وإن أحدهم اغتصبها. وتضيف "لم أتحدث لأحد من عائلتي عن هذا الأمر، فلن يصدقني أحد منهم".

بين الاغتصاب والقتل مسافة قليلة، هذا ما عاشته الشابة نوفيسيفو غكوابه. تم اغتصابها هي وصديقتاها لم تتمكنا من النجاة، فقد تم قتلهما، وهي الناجية الوحيدة.

تقول نوسيفيو غكوابه إنها ما زالت تحت تأثير الصدمة والتوتر، "لست جيدة أبدا".

تنظم سيكاووتي مديرة الجمعية جلسات للمساندة، وتحكي معاناتها للنساء أيضا. كان جدها يضرب والدتها.

تتذكر سيكاووتي "حاولت سحبها من بركة الدم، حذاؤها وملابسها كلها ممتلئة بالدم، لم أتمكن من التعرف على وجهها لأنه كان.... كانت عيناها كبيرتين للغاية، لأنهما متورمتان جدا. أتت الشرطة لاحقا.. بعد سبع ساعات. وطلبت أخذ صور للمكان".

متوسط عدد الجرائم المرتكبة بحق النساء في جنوب أفريقيا يفوق العدد في أوروبا بخمسة أضعاف. ولذلك قرر الرئيس سيريل رامافوزا اتخاد إجراءات جديدة.

حكومته تنظم نوعا من حلقات البحث، إذ تدعى نساء كسيفو غازي لبحث الحلول. فالقوانين الموضوعة الحالية لحماية النساء لا تتضمن الحماية من العنف.

تقول إحدى المشاركات في حلقة البحث "نغني جميعا تلك الأغنية بأن لدينا أفضل دستور في العالم، لكن كأمة أين مبادؤنا؟"

بينما أكدت أونيكا ماكاواتا من اللجنة الوزارية لمكافحة العنف ضد المرأة أنه "خلال الأعوام الماضية، كانت تقتل امرأة كل أربع ساعات. أما خلال العام الماضي، امرأة كل ثلاث ساعات. إذا نعم، يبدو وكأننا نقاتل في معركة خاسرة".

بالنسبة للضحايا، تكمن المعركة في تغيير العقول. فما زالت بلاد نيسلون مانديلا تعاني من نظام أبوي متحكم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.