تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: رئيس الوزراء بوريس جونسون يخسر غالبيته البرلمانية

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال جلسة في مجلس العموم بلندن، 3 سبتمبر/أيلول 2019.
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال جلسة في مجلس العموم بلندن، 3 سبتمبر/أيلول 2019. أ ف ب

خسر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الثلاثاء غالبيته البرلمانية قبيل تصويت حاسم حول بريكسيت، وذلك مع انضمام نائب من المحافظين إلى صفوف حزب الليبراليين الديمقراطيين المؤيد لأوروبا. وقد تعهد جونسون إخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر، سواء تم التفاوض بشأن اتفاق أم لا.

إعلان

خسر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الثلاثاء غالبيته البرلمانية مع انضمام النائب من المحافظين فيليب لي إلى صفوف حزب الليبراليين الديمقراطيين المؤيد لأوروبا، وذلك قبيل تصويت حاسم حول بريكسيت.

وقال فيليب لي في بيان إن "حكومة المحافظين تواصل بطريقة عدائية المضي ببريكسيت ذو عواقب مؤذية. إنها تعرض أرواحا للخطر وتهدد بشكل غير مبرر وحدة أراضي بريطانيا".

للمزيد: جونسون يجدد من إيرلندا الشمالية رفضه "لشبكة الأمان" مهما كانت النتائج

وقد تعهد بوريس جونسون إخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر، سواء تم التفاوض بشأن اتفاق أم لا، وبتنفيذ رغبة 52% من البريطانيين الذين أيدوا الخروج خلال استفتاء عام 2016.

كلمة زعيم "العمال" جيريمي كوربن أمام مجلس العموم

وعاد النواب الثلاثاء إلى وستمنستر وسط أجواء متوترة حيث يستعد نواب محافظون "متمردون" لدعم المعارضة من أجل منع خروج من دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر.

إذا فازوا في التصويت الأول مساء الثلاثاء، سيكون باستطاعة النواب المعارضين للخروج من دون اتفاق تقديم الأربعاء نص قانون لإرغام رئيس الوزراء على طلب إرجاء جديد لموعد بريكسيت إلى 31 كانون الثاني/يناير 2020 إذا لم يتم التوصل إلى أي تسوية مع بروكسل بحلول 19 تشرين الأول/أكتوبر وإذا لم يصادق البرلمان على الخروج من دون اتفاق.

للمزيد: الاتحاد الأوروبي يعلن عدم موافقته على مقترحات جونسون بشأن "شبكة الأمان"

وقد أعلن بوريس جونسون أنه سيتوجه إلى إيرلندا الأسبوع المقبل لتكون تلك أول زيارة لإيرلندا منذ توليه رئاسة الحكومة في تموز/يوليو.

وقال أمام البرلمان: "سأناقش ذلك مع رئيس الوزراء ليو فارادكار عندما التقيه في دبلن الاثنين".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.